حشرة من الكرز (Cherry aphids)؛ أهم 4 عوامل تشجع الإصابة بها

Cherry aphids

تعد حشرة من الكرز من الحشرات الماصة الخطيرة على صحة وإنتاج ومردود شجيرات الكرز، فكيف يتعامل المزارع معها وما برنامج المكافحة والإدارة المطبق لها؟

تعتبر حشرة من الكرز (Cherry aphids) من الحشرات الاقتصادية التي تصيب شجيرات الكرز بقوة وشراهة وتمتص عصارتها وتؤدي إلى إضعافها، كما أن هذه الآفة تسبب تدني في مستوى الإنتاج الزراعي، وانتشار وباء الآفات الأخرى في البستان، فما هي دلالات وعلامات الإصابة بحشرة من الكرز، وكيف يمكن مكافحة حشرة من الكرز عند الإصابة بها؟


آفة حشرة من الكرز

إن حشرة من الكرز هي من أهم الآفات الزراعية التي تصيب شجيرات الكرز اللوزية وتعد من أنواع المن الشرسة للأوراق، حيث تنتشر هذه الآفة بصورة كبيرة في أوروبا، وآسيا في الصين واليابان والهند. تؤثر هذه الآفة على محصول الكرز الكلي، وتسبب تدنّيًا في الإنتاج الزراعي، حيث قدرت العتبة الاقتصادية تدني في الإنتاج بنسبة 60% مع تفاقم الإصابة وقد تصل حتى 80% عند عدم الاهتمام والمكافحة.


وصف الآفة

حشرة من الكرز
وصف شكل هذه الحشرة

 

إن شكل حشرة من الكرز يشبه كثيرًا بقية أشكال حشرات المن. إن لون هذا المن يميل للأخضر الفاتح في حالة الحشرات غير المجنحة، كما يكون حجم الحشرة غير المجنحة بحوالي 2-3مم لا أكثر، أما الحشرة المجنحة فهي بلون أسود بني غامق لكل من الصدر والرأس، وبحجم حوالي 1.6 مم، وقرون الاستشعار قصيرة جدًا.

“اقرأ أيضًا: حشرة من الجانرك


الإصابة بحشرة من الكرز

إن حشرة من الكرز تسلك سلوك ماصات العصارة النباتية، كما تعد هذه الآفات خطيرة بصورة خاصة على أنسجة النبات، وتتجلى أعراض الإصابة في:

  1. تهاجم الحوريات والحشرات الكاملة للمن أوراق شجيرات الكرز فتمتص عصارة الأنسجة الخلوية وتضعفها.
  2. ينجم عن ذلك تجعد أوراق الكرز المتضررة والتواء حوافها بصورة واضحة نحو الداخل.
  3. كما تفرز الحشرات ندوة عسلية غزيرة تؤدي لانجذاب فطر البنسيليوم Pencillium (العفن الأسود) إلى أوراق الكرز وهذا يزيد الطين بلة.
  4. بالإضافة لذلك، يضعف النبات بصورة كبيرة وينخفض تنفس ونمو شجيرات الكرز وتختنق وهذا يقلل الإنتاج في ما بعد.
  5. كما تجذب هذه الآفة حشرات أخرى وآفات غير حشرية كالحفارات والنطاطات وماصات عصارة أخرى كالحشرات القشرية على الكرز (سوداء، كأسية، شمعية).

عوامل تشجع الإصابة بالآفة

إن هناك عوامل تشجع الإصابة بحشرة من الكرز، وأهم العوامل أربعة:

  1. وجود آفات أخرى ماصة للعصارة النباتية كحلم أوراق الكرز ونمر الإجاص وحشرة الدفلة على شجيرة الكرز وغيرها.
  2. كما أن الجروح والتقرحات على شجيرات الكرز تسهم في الإصابة، خاصة جروح الفروع الغضة.
  3. إهمال المزارع للتسميد المتوازن للأشجار يضعف مقاومة شجيرة الكرز تجاه الآفات المختلفة وخاصة هذه الحشرة.
  4. أيضًا فإن استعمال المزارع لنفس المبيد في كل موسم يزيد مقاومة حشرات المن وتوليدها لسلالات مقاومة في بساتين الكرز؛ وهذا سيجعل استعمال المبيد نفسه غير نافع.

العتبة الاقتصادية للمن

حشرة من الكرز
خطورة هذه الحشرة وعتبتها الاقتصادية

 

إن المقصود بالعتبة الاقتصادية لحشرة من الكرز مدى وجود داع لاستعمال المبيد في البساتين المصابة، بمعنى آخر الحد الحرج لتعداد مجتمع الآفة من حوريات وحشرات من كاملة، فهل هو يضطر المزارع لاستعمال المبيدات أم أن المكافحة ستكون مكلفة دون وجود فوائد أو منافع من تطبيقها في بستان الكرز، ونميز ثلاث حالات عند الإصابة بهذا المن:

  1. الحالة الأولى حين تكون أعداد مجتمع الآفة من حوريات وحشرات من كاملة ضمن بساتين الكرز قليلة ولا تستدعي استعمال المبيدات وتكون الأضرار بحوالي 3-4%.
  2. أما الحالة الثانية فهي عندما تصل أعداد المجتمع الآفوي إلى مرحلة مهددة لإنتاج ومردود شجيرات الكرز وصحتها، وتتكاثر أعداد مجتمع الآفة بصورة تستدعي تدخل المبيد، وتكون الأضرار فوق 8% وتصل إلى 40% وتظهر الأعراض بوضوح على أماكن الإصابة وهي الأوراق والثمار والنموات الغضة.
  3. بينما الحالة الثالثة فتعني أن المن وصل بالفعل للحد الحرج ويتطلب تطبيق المكافحة، و ينصح باستعمال المبيدات الفوسفورية المنصوحة (دايمثوات، فوسفاميدون…) ضمن بساتين وأماكن زراعة الكرز المصابة، كما تجب عناية المزارع ببستان الكرز بالري والتقليم والتسميد وخاصة تقليم الفروع المتشابكة.

“اقرأ أيضًا: اكاروس البطيخ الاحمر


دورة حياة المن

تكون دورة حياة حشرة من الكرز بشكل خاص كالتالي:

  • تمر الآفة فصل الشتاء بطور البيض المخصب والملقح الذي يوجد على أغصان شجيرات الكرز الفتية والغضة.
  • ثم مع بدايات الربيع يفقس البيض في آذار/ مارس أو نيسان/ أبريل ويوضع البيض على الأوراق المصابة لكي يكون مكان مناسب لخروج الحوريات الصغيرة.
  • بعد ذلك تخرج الحوريات من البيض مباشرة وتتغذى على مكان الإصابة (الأوراق) وتتطور حوريات المن بأعمارها المختلفة.
  • كما تتكاثر الحشرات لا جنسيًا على أشجار اللوزيات الأخرى القريبة من مناطق زراعة الكرز كاللوز والجنارك والخوخ والدراق.
  • مع بدايات الصيف الحار في تموز/ يوليو وحزيران/ يونيو تظهر الحشرات المجنحة وتهاجر إلى العائل الصيفي وهو (زنجبيل الكلاب).
  • ثم يعود المن المهاجر نفسه من جديد إلى شجيرات الكرز واللوزيات في الخريف في تشرين الأول/ أكتوبر ثم كانون الأول/ ديسمبر.
  • بعد ذلك تتمايز الحشرات جنسية التلقيح وتتزواج الذكور والإناث مع بعضها فتعطي بيضًا من جديد يكون ملقحًا ويعطي إناث بدلا من الذكور.
  • يوضع بيض التشتية وتعاد دورة الحياة ثانية في بساتين الكرز واللوزيات الأخرى.

مراقبة المزارع للبستان المصاب بالمن

يجب أن يراقب المزارع البستان المصاب بآفة حشرة من الكرز بصورة دورية، وهذا يتم من خلال مجموعة من النقاط الهامة التي يجب أن يراعيها كل فلاح ومزارع كرز:

  • مراقبة بساتين وأماكن زراعة الكرز بصورة دورية على مدار العام بداية من آذار/ مارس ونيسان/ أبريل، وهذا لأن هذا المن يتكاثر على مدار العام في بساتين الكرز.
  • مراقبة الأوراق والثمار والنموات الغضة في شجيرات الكرز وغيرها بصورة دورية ومواظبة يومية، وتسجيل أي إصابات محتملة برؤية حشرات المن.
  • أخذ المزارع والمنتج لاستشارة من فني زراعي مختص أو مهندس زراعي أخصائي بوقاية النبات، وإطلاعه على بستان زراعة الكرز الذي يتأكد المزارع من إصابته بالمن.
  • تجنب تطبيق أي إجراءات غير مدروسة في بستان الكرز كاستعمال مبيدات دون استشارة، أو تطبيق مكافحة كيميائية جائرة للمن، فهذا سيكون ضرره أكبر من نفعه وخاصة على البيئة والمفترسات الطبيعية.

“اقرأ أيضًا: حفار ساق الكرز


مكافحة حشرة من الكرز

من أجل مكافحة حشرة من الكرز تتبع جملة من الإجراءات الوقائية والعلاجية.

مكافحة وقائية من المن

تتم المكافحة الوقائية من خلال عناية المزارع بعمليات العزيق لعمق 15 سم و بالتسميد المتوازن لشجيرات الكرز، حيث يسمد المزارع أشجاره بالآزوت أو النترات أو الأمونيا. يمكن أيضًا أن يتم التسميد باليوريا عوضًا عن الآزوت، أما في حال كان البستان مزورعًا بنبات بقولي فلا داعي للتسميد الآزوتي فالبقوليات تمد التربة بالآزوت. يراعي المزارع أيضًا التسميد المتوازن بالبوتاس (K) والفوسفور (P) أو ما يسمى سلفات البوتاسيوم وسوبر الفوسفات الثلاثي، كما يجب على المزارع والمنتج التخلص من الحشرات الأخرى القشرية وماصات العصارة النباتية خصوصًا حشرة الفواكه القشرية وحلم أوراق الكرز ونمر الإجاص. بالإضافة لذلك، يتجنب المزارع أضرار المبيدات فيستعملها بصورة مدروسة وموجهة فلكل حشرة مبيد ولكل بستان حلقة مبيدات متخصصة حسب الآفات الموجودة.

مكافحة علاجية للمن

أما المكافحة العلاجية فتتم من خلال استعمال المزارع لمبيدات حشرية فسفورية ذات تأثير جهازي في بساتين الكرز المتضررة. يمكن استعمال المبيد أسيتا مبريد acetamiprid، كما يمكن استعمال المبيد دايمثوات Dimethoate وبريمياكارب primicarb برش أوراق الكرز المتضررة من المن. أيضًا يراعي المزارع أثناء تطبيق المكافحة لحشرة من الكرز بالمبيدات الشروط التالية:

  • عدم استعمال نفس المبيد في كل موسم كرز، وتبديل المبيد المستعمل دومًا واختيار مبيد تركيبه يختلف بعض الشيء عن المبيد الأول.
  • الإلمام بأنواع المبيدات واستعمال المبيد الجهازي والاختياري على الدوام وحسب قراءة وضع البستان وعتبة الضرر ونوع الآفات المتداخلة المستهدفة.
  • كما يراعي المزارع عدم استعمال أي مبيدات ضارة (فحوم هيدروجينية، مشتقات الباراثينوئيد) على أوراق الكرز مهما كان الحال.
  • مهم جدًا استعمال المبيدات الفوسفورية المأمونة بصورة دائمة مع الحشرات وخاصة المن؛ فهو يكون عدد كبير من الأجيال وبالتالي فرصة تكوينه سلالات مقاومة أكبر من بقية الحشرات والآفات.

حلقة استعمال المبيدات ضد المن

لتجنب تكوين المن لسلالات مقاومة ضمن بساتين الكرز المصابة، تتبع حلقة مبيدات خاصة، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد ديمتون إس متيل Dimeton-s-methyl بالرش على أوراق الكرز المصابة بأعراض المن. أما في الموسم التالي لإصابة الكرز فيستعمل المبيد سيبرمثرين (Cypermithren) بالرش على نباتات الكرز المصابة بالحشرات الكاملة والحورية الصغيرة للمن مستهدفًا الأوراق الحديثة والقديمة أي الغض منها والمعمر والثمار والأوراق أيضًا. بينما في الموسم الثالث فالمبيد دايمثوات Dimethoate بالرش على أجزاء الشجيرة وخاصة على الأوراق المصابة مع نهاية الشتاء وبداية الربيع، وتغير الحلقة نفسها بعد 9 أعوام وتستعمل مبيدات جديدة شرط أن يكون لها نفس الخواص و(التركيب مختلف بعض الشيء) وأن تكون فسفورية عضوية تعمل ضد الحشرات الكاملة للمن والحوريات الصغيرة معًا.

“اقرأ أيضًا: بق أزهار الفول


إجراءات الإدارة المتكاملة للمن

حشرة من الكرز
إدارة هذه الآفة في بستان الكرز المصاب

 

يعتني المزارع بصورة خاصة بشجيرات الكرز وبستانه من خلال الري والتقليم والتعشيب والعزيق الذي يكرر ثلاث مرات لعمق 12- 15 سم. كما يتخلص المزارع من أي بقايا مصابة (فروع، سيقان، أوراق، ثمار) ويحرقها بعيدًا عن البستان المتضرر بالمن أو يتخلص منها. بالإضافة لذلك، ينشر المزارع مصائد خاصة على الأشجار، أو مصائد كرتونية أو شبكية بين الأشجار لوقاية الكرز من صانعات الأنفاق من الفراشات والذباب. كما يجب على المزارع القيام بمراقبة دورية للأشجار والبستان والتأكد من خلوها من أي إصابات بالمن وغيره من آفات، حيث تتم إجراءات المراقبة قبل الربيع ومع بداياته وكذلك في الصيف الحار كما تم ذكره في فقرة المراقبة. يتجنب المزارع بصورة خاصة إحداث أي جروح على الأغصان والأفرع أثناء التقليم والعناية بشجيرات الكرز المتضررة، كما يتجنب زيادة تسميد الآزوت.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على حشرة من الكرز ومدى خطورتها على شجيرات الكرز وغيرها. كما يكون المزارع قد ألم بمعلومات هامة عن الآفة ودورة الحياة وسبل المكافحة المتكاملة والإدارة والوقاية في بستان الكرز الذي يعاني من المن. لا بد أن يعلم المزارع أن الوقاية خير من قنطار علاج، كما يجب على مربي الكرز أن يعتني بها من الآفات الضارة بمردوده وإنتاجه الزراعي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد