المن على الزعرور (Aphids in hawthorn)؛ أهم 6 أعراض له

Aphids in hawthorn

يعد المن على الزعرور من الحشرات الخطيرة والضارة بإنتاج الزعرور ومردوده الزراعي، فكيف يتعامل معه المزارع وما أفضل برنامج وقاية وعلاج ممكن له في البستان؟

يعتبر المن على الزعرور (Aphids in hawthorn) من الآفات الزراعية التي تضر إلى حد كبير بمحصول الزعرور وإنتاجه ومردود المزارع الغالي من الثمار، وتسبب ضعف للبستان وانجذاب آفات أخرى له، فما أهم المعلومات عنه، وما هي مظاهر الإصابة بالمن على الزعرور، وكيف يمكن للمزارع مكافحة المن على الزعرور؟


حشرة المن على الزعرور

إن حشرة المن على الزعرور هي واحدة من الحشرات الماصة-الثاقبة، والنوع المتخصص بالزعرور هو Utamphorphora crataegi، ومن الأنواع التي تصيب الزعرور (المن الأخضر Green aphid، المن الأسود Black aphids، المن الصوفي Erysoma lanigerum) وهناك أيضًا النوع Myzus persica (أرق الدراق الأطحل، أو من الدراق الأخضر) الذي يصيب الخوخ والدراق والإجاص وهو نفسه ينتقل من بستان اللوزيات إلى بستان الزعرور فيصيب الزعرور بنوعيه البري Hawthorn officinals والمزروع Hawthorn sativa، رغم أن الزعرور البري لديه مناعة ضد المن لكنه يصيبه. تنتشر حشرات المن وتوجد في أي مكان في العالم ولها مدى عوائلي واسع جدًا وتصيب آلاف الأنواع من النباتات بما يفوق 30000 نوع نباتي ويكون ضررها قوي لذلك فهي من أخطر الحشرات الماصة، حيث تقوم بمص عصارة النبات الخلوية، وهي بذلك تضعف النبات وتمنع عنه نواتج التمثيل الضوئي والغذاء، كما لا تستفيد شجيرات وأشجار الزعرور من السماد المضاف فيقل مردود الثمار. تصيب هذه الحشرات الزعرور وبقية الأشجار المثمرة وتهدد المحصول الكلي، وتسبب خسارة اقتصادية للمزارع كبيرة من ثمار الزعرور الشهية المليئة بالفيتامينات ومضادات الأكسدة.


وصف الحشرة

المن على الزعرور
وصف شكل هذا النوع من المن

 

إن نوع حشرة المن على الزعرور الذي يحمل اسم Utamphorphora crataegi تكون حورياته بلون أصفر ليموني مع وجود أربع بقع خضراء على شكل مربع على الظهر، والحشرة الكاملة نفس الشيء لكن اللون برتقالي، وتكون الحشرات منتفخة عريضة أكثر عند المؤخرة ثم تنحف كلما تقدمنا للأمام، ويمكن للمزارع ملاحظتها بسهولة عندما يقترب من المكان المصاب ومشاهدة حتى الحوريات الصغيرة بشكل مستعمرات وهي تتغذى على أجزاء نبات الزعرور: أوراق النبات، أجزاء النبات الزهرية والثمار الكبيرة والصغيرة وهذه الأجزاء هي الأهم في النبات فالأوراق تستعمل للتمثيل الضوئي، والأزهار هي التي تعطي الثمار، وأما الثمار فهي جزء التغذية الطازج والشهي المليء بالفيتامينات ومضادات الأكسدة.

“اقرأ أيضًا: المن على الخس


الإصابة بالمن على الزعرور

تتجلى أعراض الإصابة بالمن على الزعرور من خلال:

  1. مهاجمة الحوريات الصغيرة والحشرات الكاملة لأوراق وأزهار وثمار نبات الزعرور خاصة النموات الفتية الخضراء.
  2. يضعف تنفس أشجار الزعرور وتصاب أيضًا بفطر العفن الأسود Pencillium.
  3. تثقب أنسجة النبات بأجزاء فمها الثاقبة الماصة، ثم تمتص حشرات المن عصارة النبات، من الأوراق، والثمار، والأزهار، فيضعف نبات الزعرور ويصبح في حالة ذبول وضعف شديد كما تصفر الأوراق.
  4. تتماوت أنسجة النبات مع الوقت وتصفر الأوراق، والثمار، وتتساقط الأزهار ويتدنى إنتاج أشجار الزعرور؛ ورغم أن الزعرور البري هو الأكثر مناعة لكنه قد يصاب أيضًا.
  5. تتدنى كذلك صحة أشجار الزعرور، لأن حشرات المن تضعف العمليات الغذائية في جسم النبات ولا يستفيد نبات الزعرور من السماد فيقل محتوى الثمار من الفيتامينات والعناصر المعدنية ومضادات الأكسدة.
  6. ضعف النبات نفسه يجذب حشرات أخرى خطيرة كالحشرات القشرية التي تصيب الزعرور، ودودة أوراق الزعرور، والتربس، والأكاروسات.

دورة حياة المن على الزعرور

تقضي حشرة المن على الزعرور فصل الشتاء كحورية مختبئة في البستان، وهناك من يعتقد بأنها تقضي الشتاء بطور حورية بالعمر الأخير أي طور ما قبل الحشرة الكاملة، وتبدأ دورة حياة المن بظهور الجيل الأول في البساتين المزروعة مع ارتفاع درجات الحرارة المناسب لتطور الحوريات. بعد ذلك، تتزاوج الحشرات وتظهر حوريات جديدة مع توافر الحرارة والرطوبة المثالية، ومع ظهور الأجيال تتطور الحشرات من حوريات إلى حشرات كاملة، ثم تبدأ بالتغذية على عصارة أشجار الزعرور البري والمزروع؛ كما تصيب بساتين اللوز والتفاح والإجاص والتوت في مواسمها، وحين يبدأ موسم الزعرور تهاجمه مضيفةً إياه إلى قائمة الوجبات.

“اقرأ أيضًا: حشرة جوزة الطيب القشرية


عوامل تشجع الإصابة بالحشرة

من أهم العوامل التي تشجع الإصابة بالمن على الزعرور:

  • زيادة المزارع لكميات مياه الري التي تقدم لأشجار الزعرور إلى حد كبير؛ حيث أن الغدق الزائد أو زيادة الري عن حده سيء جدًا ويشجع المن.
  • عدم عناية المزارع بزراعة الزعرور على مسافات مناسبة، وزراعته بكثافة عالية جدًا مما يخنق الشجرة ويمنع عنها الماء والغذاء والهواء.
  • وجود الحرارة والرطوبة المناسبة لتكاثر المن في بساتين الزعرور والأشجار المثمرة؛ خاصة اعتدال الحرارة وتوافر الرطوبة.
  • زيادة السماد الآزوتي N عن 60 كغ في الهكتار، مما يشجع نمو غض ورهيف وفتي لنبات الزعرور، وهذا ما تحبه حشرات المن.

مراقبة المزارع للبستان المصاب بالمن

يجب أن يراقب المزارع البستان المصاب بحشرة المن على الزعرور بصورة دورية، وهذا يتم من خلال مجموعة من النقاط الهامة التي يجب أن يراعيها كل فلاح ومزارع:

  • مراقبة بساتين وأماكن زراعة الزعرور بصورة دورية على مدار الموسم بداية من نيسان/ أبريل، وهذا لأن هذا المن يتكاثر على مدار الموسم في بساتين الزعرور وبقية الأشجار المثمرة.
  • مراقبة الأوراق والمجموع الخضري في نباتات الزعرور وغيرها بصورة دورية منتظمة يومية، وتسجيل أي إصابات محتملة برؤية حشرات المن.
  • أخذ المزارع لاستشارة من فني زراعي مختص أو مهندس زراعي أخصائي بوقاية النبات، وإطلاعه على بستان زراعة الزعرور الذي يتأكد المزارع من إصابته بالمن.
  • تجنب اتخاذ أي إجراءات غير مدروسة في بستان الزعرور كاستعمال مبيدات دون استشارة، أو تطبيق مكافحة كيميائية جائرة للمن، وغيرها، فهذا سيكون ضرره كبير عند التعامل مع آفة المن.

“اقرأ أيضًا: حشرة الكاكاو القشرية


مكافحة المن على الزعرور

تتم مكافحة المن على الزعرور من خلال جملة من الإجراءات الوقائية والعلاجية.

مكافحة وقائية من الحشرة

المن على الزعرور
وقاية بستان الزعرور من هذا المن

 

تتم الوقاية بزراعة الزعرور على مسافات مناسبة وهي 4م بين النباتات و 4م سم بين الخطوط على الأقل، وتجنب الكثافة العالية في وحدة المساحة، واستعمال تقنية الأسمدة الذوابة بمياه الري مع ري بالتنقيط، وعدم زيادة التسميد الآزوتي عن 60 كغ للهكتار الواحد المزروع زعرور.

مكافحة علاجية للآفة

يتم علاج حشرة المن على الزعرور نهائيًا من خلال استعمال المبيد دايمثوات (Dimethoate)، أو مالاثيون Malathion، أو المبيد براثيون مثيل Parathion methyl، ولقد ثبت نجاح المبيد دميتون إس مثيل Dimeton s Methyl برش الثمار والأوراق والأزهار على نبات الزعرور وأعطى نتائج مبهرة. وعمومًا تعطي هذه المبيدات المذكورة نتائج فعالة في بساتين الزعرور المصابة بالمن.

حلقة استعمال المبيدات ضد المن

حرصًا على منع مقاومة الآفات للمبيدات ضمن بستان الزعرور يلجأ إلى تطبيق حلقة لاستعمال المبيدات، حيث في الموسم الأول للإصابة بالمن يستعمل المبيد ديمتون إس مثيل Dimeton-S-Methyl. أما في الموسم التالي فيستعمل المبيد باراثيون ميثيل Parathion methyl بالرش على أوراق وحوامل براعم الزعرور الغضة والفتية، وفي الموسم الثالث فالمبيد يكون مالاثيون Malathion، مع مراعاة الرش قبل ظهور الحوريات الصغيرة القوية وقبل تفاقم الإصابة على الشجرة. بالإضافة لذلك، يجب تغيير الحلقة السابقة نفسها كل 9 سنوات من أجل مكافحة دقيقة ولكي لا تكوّن حشرات المن سلالات مقاومة في بساتين الزعرور المصابة والمتضررة.


إجراءات الإدارة المتكاملة للآفة

إن الإدارة المتكاملة للحقل المصاب بالمن على الزعرور تتم كالتالي:

  • حراثة أساسية 30 سم تضاف معها الأسمدة العضوية، يتبعها تنعيم وتفتيت لتربة زراعة الزعرور على عمق 12- 15 سم بآلات الحش الدوارة أو المحاريث القرصية الخاصة لذلك.
  • فصل زراعة الزعرور عن زراعة باقي الخضار وخاصة الخوخ والرمان والعنب والكرز والإجاص واللوزيات والتفاحيات.
  • مراقبة المزارع لبساتين الزعرور بصورة دورية في الربيع والشتاء بمراقبة الأوراق والمجموع الخضري وتأكده من خلوه من المن وأعراضه.
  • كما يسعى المزارع للتخلص من الأعشاب المحيطة في بستان الزعرور، لأنها تضمن للآفات التحرك والاختباء بين مكونات هذه الحشائش (آفات الجراد والديدان وغيرها).
  • أيضًا يعتمد المزارع على التسميد المتوازن بالآزوت N والفوسفور P و( خاصة البوتاس K للزعرور، لإعطاء دفعة مناعية للنبات ضد الآفات ومنها المن).
  • الآزوت يضاف على دفعات وليس دفعة واحدة؛ فمرة عند الزراعة تشمل 2/3 من الكمية، ومرة ثانية 1/3 الكمية عند العزيق لنبات الزعرور، ومرة ثالثة عند نضج المحصول تشمل 1/3 الكمية بمعدل 60كغ/ هكتار آزوت.
  • يحرص المزارع قدر الإمكان على العناية العامة بشجيرات الزعرور الغراس لأنها فتية ومعرضة للمن أكثر من الأشجار، من ري وعزيق غيرها من خدمات زراعية، حيث يتم العزيق لعمق 12-15 سم ويكرر ثلاث مرات حتى العقد والحصول على الأجزاء المأكولة (الثمار الطازجة).
  • اعتماد تقنية الري الرذاذي لأشجار الزعرور باعتدال أو تقنية الأسمدة الذوابة بمياه الري؛ زيادة الماء تسبب الضرر وجذب حشرات المن وهذه التقنية تضمن التنظيم في الري وقتل الحشرات من خلال المبيد المضاف لماء الري.
  • إضافة الكربون العضوي أو الفحم الحيوي لتحسين خواص التربة ومد نبات الزعرور بالغذاء والقوة والحيوية ولرفع الإنتاجية.

بذلك، يكون المزارع والمنتج الزراعي قد تعرف بالفعل على أهم المعلومات عن حشرة المن على الزعرور، وطرق التعامل معها، والمكافحة، والوقاية في بستان الزعرور المهدد أو المصاب بالمن، فمن الضروري أن يفعل المزارع ذلك حرصًا على إنتاجه الثمين من أي آفات ضارة ومنها حشرات المن التي تهدد محصول وإنتاج الزعرور الغالي من الثمار الطازجة الشهية المليئة بالفيتامينات ومضادات الأكسدة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد