سوسة سيقان الإجاص (Pery stem weevil)؛ 4 أسباب لها

Pery stem weevil

تعد سوسة سيقان الإجاص من الحشرات الخطيرة الحفارة التي تسحق عمر وإنتاج أشجار الكمثرى أو الإجاص، فما أعراضها وما أهم طرق الوقاية منها والعلاج وكيف هو السبيل للتعامل معها؟

 

تعتبر سوسة سيقان الإجاص (Pery stem weevil) من أهم الحشرات الحفارة للأنفاق التي تصيب سيقان أشجار الإجاص، وتهدد حياة وعمر الأشجار الإنتاجي والاقتصادي على مدى زمني طويل، كما أن هذه الآفة تعرض الأشجار لآفات أخرى خطيرة حفارة كحشرات الأنفاق والكابنودس الحفار، وينجم عن ذلك ضعف الأشجار وتدني مستوى الإنتاج ومردود مزارعي بساتين الإجاص، فما هي دلالات ومظاهر الإصابة بسوسة سيقان الإجاص، وكيف يمكن مكافحة سوسة سيقان الإجاص عند الإصابة بها؟


معلومات للمزارع عن سوسة سيقان الإجاص

إن سوسة سيقان الإجاص حشرة ضارة وآفة لديها أجزاء فم قارضة- حافرة للأنفاق؛ وهي آفة خطيرة جدًا على أشجار الإجاص (الكمثرى) بأنواعها وقوتها تنبع من كلا طوريها الكامل واليرقي (الديدان الصغيرة).

بطبيعة الحال، إن الانتشار الأصلي لهذه الآفة انطلق بداية من مناطق شمالي أفريقيا كمصر وليبيا وتونس، وأواسط آسيا والهند الصينية، كما تتواجد في شرق المتوسط ذو المناخ النموذجي المتوسطي كسورية وفلسطين والأردن وقبرص وتركيا ولبنان. كما توجد هذه الحشرة بشكل كبير في أوكرانيا وبريطانيا والسويد و فرنسا و إسبانيا، والبرتغال، وإيطاليا، ويوغوسلافيا، وألمانيا الاتحادية.


ما هو شكل هذه السوسة؟

تشبه سوسة سيقان الإجاص خنفساء قلف الخشب Scolytus amygdali، والاختلاف هو بسيط يكاد لا يذكر، وفي ما يلي وصف الآفة بطوريها الكامل وغير الكامل:

العمر الكامل للسوسة

إن الحشرة الكاملة سوسة خنفساء صغيرة لطيفة الشكل ولا يزيد طولها عن بضعة مليمترات، كما أن الخنفساء عريضة وسمينة وتشبه الحذاء، وعلى جسمها شعيرات بيضاء مصفرة وزغبية قصيرة وكثيفة خمرية حمراء. أما قرن الاستشعار فصولجاني الشكل ومهمته تقتصر بأن يساعدها في التوجه والشم واللمس وممارسة تفاصيل حياتها.

اليرقة الصغيرة من السوسة

أما اليرقة الصغيرة أو الدودة فأسطوانية وهي قصيرة لا تتجاوز 2- 3 ملم ، ورأسها أسود غامق يكون أصغر من باقي الجسم ولطيف. بينما صدر اليرقة من الأمام فهو متضخم عن باقي أجزاء الجسم ويزداد في العرض كلما اقتربنا من رأس اليرقة اللطيف.

“اقرأ أيضًا: حشرة الياسمين القشرية


الإصابة بسوسة سيقان الإجاص

تتجلى وتظهر أعراض الإصابة بسوسة سيقان الإجاص بأن يلاحظ الفلاح والمزارع المراقب ثقوب ونقط على الخشب ونشارة خمرية وبنية ناتجة عن الأنفاق التي تحدثها السوسة على الأشجار في السيقان الأساسية التي تخرج من الجذع الرئيسي وكذلك ما يتفرع عنها من فروع. تهاجم اليرقات والديدان الصغيرة الأشجار الضعيفة من الإجاص التي لا يعتني بها المزارع والمعرضة لحرارة عالية فوق 32 مئوية في أشهر الصيف القائظ.

سوسة سيقان الإجاص

 

كما تتركز الإصابة على السيقان المتهالكة الجافة والمليئة بالبثور والحروق والخشب المسلوخ التي تحدثها عليها حشرات أخرى في أشجار الإجاص مسببة يباسها وضعفها وعدم قدرتها على حمل الأغصان فتنكسر الأغصان وتتداعى وتسقط فيقل الإنتاج. كذلك ينجم عن الإصابة ضعف الأشجار إلى حد كبير وانجذاب آفات أخرى مثل الحفار Zeuzerra pyrina.

“اقرأ أيضًا: بق اللوز الماص


أهم أسباب الإصابة بالحفارة

إن هناك جملة أسباب تشجع الإصابة بسوسة سيقان الإجاص، وأهم العوامل:

  1. وجود حشرات حفارة أخرى في بساتين الإجاص مثل النوع Zeuzerra pyrina.
  2. كذلك فإن وجود الحشرات الماصة للعصارة النباتية (كصوفة أوراق الإجاص أو البسلا أو من الدراقن الأطحل) يضعف الأشجار ويجذب هذه الآفة إليها.
  3. أيضًا فإن وجود الحشرات القشرية الماصة، كالحلزون الشمعي Ceroblasts، وحشرة الفواكه القشرية، تشجع الإصابة بهذه السوسة.
  4. كذلك فإن عدم عناية الفلاح والمزارع بطلي أشجار الإجاص بمادة كلسية عازلة في أشهر الصيف ذات الحرارة العالية كآب/ أغسطس يساعد في الإصابة كثيرًا عند الجفاف الكبير، فهي تسبب الجروح على الشجرة.

“اقرأ أيضًا: خنفساء قلف الكاكاو


دورة حياة سوسة سيقان الإجاص

إن دورة حياة سوسة سيقان الإجاص تتميز بمرحلة نشاط طويلة الزمن وتغذية شتوية- صيفية، وفي ما يلي دورة الحياة بالتفصيل:

مرحلة فصل الشتاء عند الحفارة

إن فصل الشتاء تقضيه الآفة كيرقات حفارة في أعمارها المختلفة وهي تتغذى وتصنع الأنفاق المختلفة ضمن أماكنها في خشب و قشور قلف سيقان أشجار الإجاص.

كما تكون اليرقات شرهة وقوية، فتحفر أنفاقًا متعامدة خارجة من نفق التربية الأصلي الذي تصنعه الأنثى الخنفساء كبداية بعد التزاوج ووضع البيض. بعد ذلك، تجهز الديدان نفسها لكي تتحول إلى الطور التعذري مع بداية شهر أيار/ مايو أو قد تتأخر حتى حزيران/ يونيو ويتم التحول لعذراء في نهاية نفق التغذية أو التربية ضمن (نفق أمين).

بداية ظهور الأعمار الكاملة للحشرة

في واقع الحال تظهر الأعمار الكاملة (الخنفساء الكبيرة) في المناطق ذات الحرارة المرتفعة جدًا خارج منطقة الخشب في حوالي منتصف أيار/ مايو أو بداية حزيران/ يونيو حسب درجة حرارة الطقس ومستوى الرطوبة. أيضًا تترك الحشرات ورائها ثقب خروج مستدير ونقط سوداء قد تتواجد حولها نشارة حمراء يستدل من خلالها المزارع بالفعل على الإصابة، أما في المناطق الباردة قد يتأخر ظهور الحشرات الكاملة عن الموعد المذكور سابقًا بحوالي أسبوع أو حتى شهر كامل. كما أن درجات الحرارة ومستويات المياه في البستان تلعب دورًا كبيرًا في تغير موعد ظهور الحشرات الكاملة وكذلك أعمار اليرقات وتطور نمو الديدان بأعمارها.

مرحلة التزاوج عند الحشرة

تحتاج مرحلة التزاوج حرارة مرتفعة ورطوبة منخفضة في البستان، وبعد التزواج، تبدأ الأنثى في صنع نفق التغذية أو نفق التربية ضمن طبقة الكامبيوم الداخلية تحت قلف وخشب سيقان أشجار الإجاص.

بعد هذا، ومع وصول الحشرة إلى طبقة الخشب من الخارج فإنها تحفر فيها بأجزاء فمها القارضة- الحفارة للأنفاق نفق التربية أو النفق الأولي المخصص للصغار من الديدان ويكون النفق كبير أفقي يتسع لعدد كبير من الديدان الصغيرة.

كما أنه يمتد على جانبي نفق التغذية وهذا الأخير مخصص لتغذية الصغار بالقلف والخشب، حيث تضع اﻷنثى حوالي 45- 50- 60 بيضة على محيط نفق التربية فتخرج اليرقات منه متحركة ونشطة بعد 4- 6 أيام من الفقس. قد يفقس البيض مع نهاية شهر حزيران/ يونيو أو مع بدايات أيلول/ سبتمبر وهذا يختلف حسب درجات الحرارة والظروف المناخية والرطوبة، ثم تبدأ اليرقات بحفر أنفاق متعامدة مع نفق التربية في طبقة الكامبيوم من الداخل وهذا يميز الإصابة.

أجيال سوسة سيقان الإجاص

بطبيعة الحال يختلف عدد أجيال الحشرة حسب مكان وبلد المنطقة المزروعة بالإجاص وخاصة حرارة الإقليم أو القارة، كما يتأثر عدد الأجيال بظروف المناخ والمياه بصورة خاصة. عادة فإن الحشرة يكون لها جيل واحد في السنة في المناطق المعتنى بها بشكل جيد والتي تقل فيها الحرارة ويهتم المزارع بتنظيم الري، ومن جهة أخرى، يحتمل وجود جيلين في دول شرق المتوسط ذات المناخ المتوسطي النموذجي الذي يعتبر الأسوأ حيث يظهر الجيل الأول في أيار/ مايو، والثاني في أيلول/ سبتمبر أو حزيران/ يونيو.

“اقرأ أيضًا: دودة ورق الفصة


مكافحة سوسة سيقان الإجاص

تجرى مكافحة سوسة سيقان الإجاص من خلال جملة من الإجراءات الوقائية والعلاجية الاستئصالية.

علاج بالعمليات الزراعية ضد الآفة

سوسة سيقان الإجاص

 

مع حلول الصيف تجرى المراقبة ويتم العلاج بالعمليات الزراعية من خلال العناية بالحالة العامة لشجرة الإجاص في البستان وأزالة الأعشاب المكتظة حول البستان، ثم يقطع المزارع الأغصان الصغيرة المصابة بالسوسة وكذلك الفروع الصغيرة والسيقان الأساسية والمتفرعة عنها ويحرقها بعيدًا عن البستان بصفة نهائية ويطمر المخلفات بالتراب.

كما يضطر المزارع لقلع الشجرة بالكامل في حال كانت الإصابة شديدة لكي لا تنتقل العدوى لبقية الأشجار السليمة فهذه الآفة تنتقل ويجب قتلها بأي طريقة حتى لو خسرنا شجرة أو شجرتين من الكمثرى لكي لا نخسر باقي البستان، وينصح بأن يتم القلع قبل ظهور الخنافس الكاملة أو العمر الكامل، كما يسمد المزارع الإجاص بالآزوت والفسفور والبوتاس لزيادة مناعة النبات ضد الآفات ورفع إنتاجه الاقتصادي، ويتجنب الحراثة العميقة لأشجار الإجاص بصورة تامة ونهائية.

علاج وقائي من الحفارة

أما العلاج الوقائي فيتم من خلال طلي المزارع لسيقان أشجار الكمثرى المعرضة للشمس بمادة عازلة كلسية في أشهر الصيف الحارة والجافة خاصة في آب/ أغسطس وحزيران/ يونيو، لأن الأشعة المباشرة تسبب جروحًا على الفروع وبالتالي تضعف الشجرة وتعرضها للإصابة بهذه السوسة التي تستغل الحروق والكدمات وضعف الأماكن المصابة.

كذلك يهتم المزارع بالتخلص من الآفات اﻷخرى الحفارة في البستان مثل خنافس النوعين Scolytus amygdali و Scolytus regulosus وغيرها باستعمال مبيدات الحشرات الفوسفورية الجهازية العضوية كالمبيد Parathion، ويفضل أن يعمل المبيد بالملامسة وأن يخلط بالزيت قليل الجودة وتدهن به أماكن الإصابة خاصة السيقان الضعيفة.

علاج نهائي مع الخنفساء

يفضل أن يتم العلاج النهائي من خلال رش الأغصان المتضررة، والسوق الأساسية والثانوية، والفروع المصابة بالمبيد الكربماتي كارباريل Carbaryl أو المبيد دامثوات Dimethoate الذي ثبتت قوته مع هذه السوسة وخنافس الخشب والكابنودس مع الدهن بزيت قديم كزيت الزيتون.

كما يمكن استعمال طريقة مزج المبيد باراثيون ميثيل Parathion methyl أو دكلوروفس diclorovos مع زيت زيتون قليل الجودة أو زيت ذرة ودهن الأماكن المصابة من الشجرة بالخليط، حيث يشكل المبيد ثلث الكمية من المزيج وأما الزيت فيشكل الثلثين منه ويدهن بعناية على الحروق وأماكن الأصابة في السوق والفروع.

“اقرأ أيضًا: كابنودس الكاكاو


برنامج استعمال المبيدات ضد الآفة

ليتجنب الفلاح والمنتج الزراعي تكوين الآفة لسلالات مقاومة ضمن بساتين الإجاص، تتبع حلقة وبرنامج مبيدات خاص ودقيق، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد دايمثوات Dimethoate بالرش على أغصان وسيقان وفروع أشجار الإجاص المصابة والمحروقة والجافة مع دهن بالزيت القديم.

أما في الموسم التالي لإصابة أشجار اللوز يستعمل المبيد كرباريل Carbaryl وهو من مشتقات الكربمات بالرش على أشجار الكمثرى المصابة بالحشرة الكاملة واليرقات الصغيرة مستهدفًا الفروع والسيقان الأساسية والخارجة منها والأغصان ثم الدهن بالزيت قليل الجودة (زيت لا يحتاجه المزارع أو زيت سيء).

بينما في الموسم الثالث فالمبيد براثيون Parathion بالرش على أشجار الكمثرى مستهدفًا السيقان الجافة والفروع اليابسة والمتهالكة المعرضة للشمس مع شهر أيار/ مايو، ومرة أخرى في حزيران/ يونيو كما تغير الحلقة نفسها بحلقة مختلفة بعد 8-9 أعوام.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على سوسة سيقان الإجاص ومدى خطورتها على أشجار الكمثرى في البساتين والأراضي المزروعة وغير المعتنى بها والمعرضة لأشعة الشمس والحروق والحشرات الحفارة. كما يكون المزارع قد ألم بدورة الحياة وسبل الوقاية والعلاج والمكافحة وحلقة المبيدات المستخدمة بدقة وعناية. إن أشجار الكمثرى أشجار مفيدة وثمارها غنية بالفيتامينات والمعادن والأملاح ولها فوائد لا يمكن عدها، ولا بد للمزارع من العناية بها من الآفات الخطيرة وخاصة الآفات الحفارة ومنها هذه الحشرة التي تسحق إنتاجها وعمرها الاقتصادي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد