حشرة بق الكمثرى (Pear bug insect)؛ 4 أسباب لها

Pear bug insect

يعد بق الكمثرى من أنواع الحشرات الماصة لأنسجة النبات وهو يصيب الكمثرى أو الإجاص ويقلل إنتاجه، فما سبل التعامل معه وما أهم طرق المكافحة والوقاية وما برنامج المبيدات المتبع معه؟

 

تعتبر حشرة بق الكمثرى (Pear bug insect) من الحشرات الضارة الماصة التي تصيب أزهار وثمار أشجار الكمثرى أو الإجاص، كما أن هذه الآفة تسبب تدني الإنتاج الاقتصادي للمزارع والفلاح بصورة قليلة، وتشجع آفات أخرى لكي تصيب الأشجار، فما هي مظاهر وعلامات الإصابة بحشرة بق الكمثرى، وكيف يمكن مكافحة حشرة بق الكمثرى؟


بعض المعلومات عن حشرة بق الكمثرى

تعد حشرة بق الكمثرى من أهم الحشرات الماصة التي تصيب أشجار الكمثرى أو الإجاص بكل أنواعها. كما أن هذه الآفة متعددة العوائل، حيث أنها تصيب أكثر من 400 عائل نباتي وقد تصل حتى 700 عائل، أو تصيب عدد كبير من أنواع الأشجار، فهي تصيب الكرمة والزعرور واللوز والتفاح والحمضيات، والتوت، ونباتات الزينة كبامياء الزهور والورد.

تنتشر هذه البقة في جميع المناطق في العالم سواء المناطق المدارية أو تحت المدارية أو المتوسطية المعتدلة الباردة حيث تنشتر زراعة الكمثرى. أيضًا يمكن أن توجد هذه الحشرة في منطقة شرق المتوسط أو الشرق الأدنى (سوريا، لبنان، تركيا، قبرص، قطر، الإمارات) وفي شبه الجزيرة العربية كاليمن والسعودية، و في ليبيا، ومصر، وتونس، والمغرب، والجزائر.


وصف مظهر البقة العام

تشبه هذه البقة إلى حد كبير بقية أفراد فصيلة البق الدقيقي خاصة البق الدقيقي على الليمون واللوز. إن جسم الأنثى ذو لون زاهي أصفر مشع برتقالي أو ليموني، وهو بيضاوي الشكل طوله أكبر من عرضه. حيث يبلغ طول الجسم عند الذكر والأنثى حوالي 3-4 مم وعرضه 2-3 مم. أيضًا تكسو الجسم طبقة من الشمع الأصفر رقيقة ينتج عنها 34 من الزوائد أو 17 زوج.

تكون الزوائد متساوية في الطول من الأمام وعلى الصدر والبطن باستثناء الزوج الخلفي منها فهو أكثر طولاً. أما قرن الاستشعار الخاص بالآفة فهو مكون من حوالي 4 أزواج من العقل ومهمته اللمس و مساعدة الحشرة في الحركة والنشاط وتحسس ما حولها. بينما الذكر من البقة فهو بلون غامق أقل زهوًا فهو داكن أو بني مزرق. أجنحة الذكر الأمامية بلون أزرق سماوي خفيف، أما الخلفية فتتحور إلى شوكتين ضامرتين.

“اقرأ أيضًا: حشرة الياسمين القشرية


الإصابة بحشرة بق الكمثرى

حشرة بق الكمثرى

 

تبرز وتتجلى أعراض الإصابة بحشرة بق الكمثرى من خلال امتصاص الحشرات للعصارة النباتية بأجزاء فمها المخصصة للتغذية في ثمار وأزهار الإجاص بأطوارها الضارة من حوريات وحشرات بق كاملة. لا تسلك هذه البقة سلوك الديدان القارضة وصانعات الأنفاق، بل سلوك بقية أفراد فصيلتها من البق الدقيقي فتتغذى بأجزاء فمها بامتصاص عصارة أنسجة النبات.

في البداية تهاجم البقة الأوراق عند مناطق اتصالها بالأعناق على الشجرة، وتهاجم الأغصان والثمار في الكمثرى أيضًا وتمتص محتواها. بالإضافة لذلك، تمتص الحوريات والحشرات الكاملة غذاء ومحتوى الثمرة و عصارة الشجرة فتفقد حبات الكمثرى حلاوتها ومذاقها السكري ومحتواها الهام من العناصر المغذية والأملاح المعدنية.

ينتج عن ذلك في أغلب الأحوال قلة مستوى الفيتامينات C, E, B والأملاح والنشا و السكريات في الثمار (سكر الفركتوز). كما أن مناطق الإصابة تتغطى بالفطر الأسود البنسليوم بسبب الندوة العسلية الغزيرة التي تفرزها الحشرة على جسمها وهي تشجع هذا الفطر.

“اقرأ أيضًا: بق اللوز الماص


مستوى أضرار حشرة بق الكمثرى

إن أضرار حشرة بق الكمثرى هي قليلة ولكن ينبع الضرر من أنها تضعف الشجرة، وتشجع بذلك آفات أخرى حشرية وغير حشرية إلى البساتين المصابة والأشجار. يمكن أن تنجذب آفات الجعل والبق الدقيقي والديدان القارضة والنطاطات والجراد.

كما يمكن أن تنجذب الحشرات الماصة القشرية (الحمراء، الحلزون، الكأسية، الأرجوانية، السوداء، حشرة الفواكه). علاوة على ذلك، مع تداخل الآفات في البستان، قد يضطر الفلاح والمنتج الزراعي لتطبيق نظام المكافحة المتكامة للآفات.

“اقرأ أيضًا: خنفساء قلف الكاكاو”


أسباب تزيد فرص الإصابة بالحشرة

في واقع الأمر، فإن هناك عوامل تشجع الإصابة بحشرة بق الكمثرى، وأهم العوامل والأسباب:

  1. أهم شيء هو ارتفاع كمية الماء عند الري الزائد أو توافر الرطوبة الأرضية والجوية المناسبة للحشرات في الحقول والبساتين المزروعة كمثرى.
  2. عدم تقليم الفلاح والمزارع أغصان الأشجار بصورة جيدة وعدم إزالة فروع أشجار الكمثرى المتزاحمة الضعيفة والمتداخلة والقريبة من سطح التربة.
  3. كما أن زيادة كثافة الغراس و الأشجار في الخطوط أو إهمال مسافات زراعة أشجار الكمثرى تشجع الإصابة فهي تزيد تزاحم النباتات.
  4. كذلك وجود الأعشاب الكثيفة والحشائش بصورة كبيرة في البستان يشجع كثيرًا على الإصابة بالبقة وانتشار الأطوار الضارة في البستان والبساتين المجاورة.

“اقرأ أيضًا: دودة ورق الفصة


دورة حياة هذه الحشرة

في حقيقة الأمر، تتميز دورة حياة حشرة بق الكمثرى عن غيرها من آفات كآفة نمر الإجاص بعدد الأجيال الكبير في حال توافرت الظروف المواتية من حرارة ورطوبة، وفي ما يلي:

طور نشاط البقة

في واقع الحال إن هذه البقة تفضل الماء الغزير والرطوبة العالية (الأرضية والجوية) وكميات المياه الكبيرة في الرية الواحدة، كما تفضل الحرارة المعتدلة الباردة في الشرق الأوسط.

يستمر تكاثر الآفة في المناطق الحارة الدافئة طوال العام، ويقل النشاط بصورة ملحوظة مع انخفاض مستويات الحرارة ودرجات الرطوبة في البستان.

بسبب ذلك، يمكن العثور على هذه الحشرة بكل أطوارها من حوريات البق الصغيرة وحشرات كاملة على مدار العام.

كيفية وضع البيض عند أنثى البقة

بعد التزواج في الربيع في أيار/ مايو في ما بين الذكر والأنثى، تضع الأنثى حوالي 250- 300 بيضة خلال عدة أسابيع في الصيف، وتنخفض المدة في الشتاء والجو البارد إلى أسبوع.

أما في المناطق الباردة المعتدلة فتقضي الحشرة فصل الشتاء بطور الحشرات الكاملة في عمرها الأخير و تكون مختئبة في أعضاء الشجرة من فروع وأغصان وبراعم. قد تختبئ أيضًا في الجذور السطحية على عمق 5 سم وقشور القلف وزوايا الأغصان الضعيفة، بعد ذلك، تضع بيضها بعد أن تتزاوج مع الذكر.

مرحلة تغذية الحشرات

عند فقس البيض بعد أسبوع أو أسبوعين من حفلة التزاوج، تشرع الأطوار الفاقسة (الحوريات الوليدة) في التغذية على الأوراق الفتية النامية والثمار الحديثة الصغيرة من الكمثرى. قد تتغذى لبعض الوقت حوالي 20 يوم ثم تبدأ الأنثى الأم في وضع البيض من جديد فيزداد الضرر وتتفاقم الإصابة، ثم تخرج الحوريات الفاقسة من البيض إلى الثمار الصغيرة للكمثرى لتتابع تغذيتها وتطورها مع الزمن فتزداد الأعراض.

عدد وطبيعة أجيال الآفة

طبيعة وعدد الأجيال، وسلوكها، غير معروف عنهم شيء تمامًا فهذا يختلف حسب الظروف البيئية من حرارة ورطوبة إن كانت ملائمة ومواتية للبقة أم لا. غالبًا ما يكون عدد الأجيال 6-7 في المناطق الدافئة والحارة كشبه الجزيرة. قد ينخفض هذا العدد إلى 3 أو 4 في بعض أنواع المناخات والمناطق الباردة كأوربا والهند الصينية وأميركا.

“اقرأ أيضًا: كابنودس الكاكاو


مكافحة حشرة بق الكمثرى

حشرة بق الكمثرى

 

من أجل مكافحة الفلاح لحشرة بق الكمثرى تتبع جملة من الإجراءات الوقائية والعلاجية التي لا بد منها، وفي ما يلي:

مكافحة وقائية من هذه الآفة

تتم المكافحة الوقائية من الآفة من خلال أن يزرع الفلاح الأشجار بكثافة معقولة وتجنب الكثافة الزائدة في وحدة المساحة ويعتني بمسافات الزراعة للغراس و تباعد خطوط مناسب. كما يجب على الفلاح التخلص من أي أعشاب ضارة نامية وحشائش ضارة موبوءة بكثرة في الحقل مع عزيق سطحي 12 سم.

بالإضافة لذلك، يعتبر تقليم أشجار الكمثرى وأغصانها الزائدة المتشابكة خطوة هامة في الوقاية وخاصة إزالة الأجزاء الضعيفة، لأنه يعرض الأشجار لأشعة الشمس المباشرة والتهوية السليمة وهو أفضل تقليم. بذلك، تنخفض قدرة البقة المحبة للماء الكارهة للحرارة على الإصابة.

مكافحة علاجية استئصالية للآفة

تتم المكافحة العلاجية النهائية من الحشرة من خلال رش الأشجار بأحد المبيدات الفوسفو- عضوية المتخصصة، حيث يمكن استخدام المبيد باراثيون parathion. كما أن المبيد ديميتون اس ميثيل Dimeton- s- methyl يعطي نتائج لا يستهان بها برش أزهار وأغصان أشجار الكمثرى.

يراعي المزارع الرش قبل وجود الفطر الأسود أو العفن وانتشار الحوريات الصغيرة الشرهة على أماكن الإصابة من الثمار والأزهار. يمكن أيضًا استخدام المبيد ميثيداثيون methidathion و جوزاثيون azinphos methyl في بداية الربيع. بالإضافة لما تقدم، يمكن تعفير الكمثرى بالكبريت المكروني حول مسقط التاج أو الجذع أو الرش بمبيدات النحاس للوقاية من البياض الدقيقي وفطر العفن الأسود وكذلك علاج هذه البقة في نفس الوقت.


خطوات المكافحة الحيوية لهذه البقة

من أجل المكافحة الحيوية لحشرة بق الكمثرى يمكن للمزارع والمنتج الزراعي تربية أعداء حيوية من مفترسات ومتطفلات في المخابر المتخصصة المجهزة وإطلاقها في البستان للقضاء على آفات المن والبق ومنها هذه البقة.

كما أن هناك حشرات تعتبر أعداء حيوية طبيعية موجودة في البساتين، مثل أبو العيد Coccinella، ويمكن إكثارها لخفض أعداد هذه الآفة أو تربية محاصيل تفضلها هذه الحشرات مثل الفول والحمص.

ومن الأعداء الحيوية المفترس المميز Cryptolaemus montrouzieri و Chilocorus bipustulatus من فصيلة أبو العيد الشرسة. وكذلك الطفيل Leptomastix dactylopii الذي يقلل إلى حد كبير من أعداد البق.


بهذه الصورة؛ نكون قد تعرفنا على حشرة بق الكمثرى وأضرارها والأسباب والعوامل التي تشجع على الإصابة بها والضرر. كذلك نكون قد أحطنا العلم بسبل العلاج الأفضل والمكافحة والوقاية الممكنة وأسلم مكافحة حيوية. ولأن درهم وقاية صغير خير من قنطار علاج فقد كان لا بد للمنتج الزراعي والفلاح أن يعتني ببساتيه وأشجاره من مختلف الحشرات والآفات التي تصيبها وتضر بإنتاجها الغالي والنفيس.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد