النيماتودا على الثوم (Nematoda in garlic)؛ أهم 6 أعراض إصابة بها

Nematoda in garlic

تعد النيماتودا على الثوم من الآفات الخطيرة على صحة وإنتاج وزراعة نبات الثوم، فكيف يجب على المزارع التعامل معها وما أفضل برنامج وقاية وعلاج ممكن لها؟

تعتبر النيماتودا على الثوم (Nematoda in garlic) من الآفات الزراعية التي تصيب محصول الثوم وكذلك أبصال النبات تحت سطح التربة وتضعف النبات والإنتاج الكلي من فصوص الثوم الهامة للإنسان سواءً كغذاء أو كدواء، وقد تؤدي إلى خسائر كبيرة في المحصول، فما هي علامات ومظاهر الإصابة بالنيماتودا على الثوم، وكيف يمكن مكافحة النيماتودا على الثوم؟


آفة النيماتودا على الثوم

إن النيماتودا على الثوم هي نيماتودا عقد جذرية لأنها تكون عقد متدرنة على جذور الثوم تحت سطح التربة، وهي من الديدان الثعبانية التي تشبه ديدان الأرض والديدان الشريطية وهي تعتبر ديدان شرسة وقوية مع جذور الثوم وكذلك مع الأوراق القريبة من سطح التربة (إذ أن الجزء المأكول من الثوم هو الفصوص). و تنتشر النيماتودا في التربة بالقرب من نبات الثوم على عمق 2- 20 سم وأكثر، مستهدفة الجذور والأبصال تحت سطح التربة، ثم قواعد الأوراق الحرشفية فوق سطح التربة. تصيب هذه النيماتودا محصول الثوم وتنتشر في كل مناطق زراعته حول العالم ومنها شرق المتوسط وشرق وغرب آسيا وأمريكا وأوربا؛ وقد تؤدي لإصابة تصل إلى 75% من محصول الثوم ممثلاً بفصوص النبات التي تعتبر الجزء الرئيسي للغذاء ومنكه للأطعمة ومفيد طبيًا لأنه مضاد حيوي طبيعي غني عن التعريف ويعد صيدلية طبية وغذائية قائمة بحد ذاتها ويفيد في الشفاء الذاتي للجسم من الأمراض والعلل؛ والنيماتودا تقضي على هذا النبات الهام وعلى إنتاجه الثمين بالنسبة للإنسان.


الإصابة بالنيماتودا على الثوم

من أهم مظاهر الإصابة بالنيماتودا على الثوم:

  1. إصابة جذور الثوم تحت سطح التربة على عمق 5- 20 سم، وكذلك إصابة قواعد الأوراق الحرشفية الصغيرة فوق سطح التربة وقرضها.
  2. ضعف قدرة جذور الثوم على الامتصاص، وخلل في الخاصية الشعرية مما يسبب خلل في الضغط الأسموزي للتربة وتبادل العناصر.
  3. ذبول نبات الثوم الذي يبدأ بشكل تدريجي مع مرور الأسابيع، وقد يصل إلى نسبة 50 في المئة من مساحة النبات الورقية والجذرية شاملاً بذلك الأبصال والفصوص.
  4. كما يمكن للمزارع مشاهدة جذور الثوم وهي مقروضة متضررة ومأكولة وعليها عقد جذرية متضخمة ومتدرنة عند اقتلاع النبتة.
  5. أيضًا يلاحظ المزارع ظهور علامات الجفاف على الثوم والاصفرار ونقص العناصر الغذائية، لأن النيماتودا تلتهم الجذور ولا تصل بذلك العناصر الغذائية من الجذور للنبات (حديد، كالسيوم، فسفور، مغنزيوم…).
  6. نقص مساحة المسطح الورقي فوق سطح التربة و التوسع الجذري في التربة، وكذلك المجموع الخضري والثمري للثوم، وضعف الأزهار وسقوطها وخلل في العقد.

“اقرأ أيضًا: اكاروس القرع


عوامل تشجع الإصابة بالآفة

النيماتودا على الثوم
أسباب الإصابة بهذه النيماتودا

 

هناك عوامل تشجع الإصابة بالنيماتودا على الثوم، وأهمها:

  1. من الأسباب عدم اتباع الدورة الزراعية مع البقول كالفول.
  2. أيضًا عدم اتباع تقنيات المكافحة الحديثة للنيماتودا وهي المكافحة الحيوية الاستباقية قبل زراعة الثوم على مساحات شاسعة بالمبيدات الحيوية.
  3. عدم زراعة الثوم على مسافات مناسبة، والزراعة على كثافة عالية في وحدة المساحة مما يقلل الهواء والغذاء والسماد عن النبات.
  4. إصابة جذور الثوم بالدودة السلكية المخططة، أو بالحالوش، والحشرات الأخرى التي تصيب الجذور وهذا يضعف الجذور ويعرضها للنيماتودا.
  5. الجفاف وارتفاع الحرارة، حيث تعد النيماتودا من الآفات التي تعشق جفاف التربة، أي إهمال المزارع لعمليات الري للثوم.
  6. زراعة الثوم في ترب غير مناسبة، وهي الترب الجافة قليلة محتوى الماء الأرضي من دون ري مناسب، والترب التي لا تسمح بانتشار جذري مناسب وجيد للنبات.
  7. إهمال عمليات التسميد العضوي أو المعدني خاصة البوتاس لنبات الثوم، فهو يقوي مناعة النبات ضد الآفات والأمراض.
  8. عدم إجراء العزيق، وعدم اقتلاع الأعشاب المحيطة بالحقل، وإهمال الحراثة العميقة للتربة قبل زراعة الثوم التي تجرى لعمق 40 سم.

“اقرأ أيضًا: دودة ورق الهندباء


تداخل النيماتودا على الثوم مع آفات أخرى

قد تتداخل النيماتودا على الثوم مع آفات أخرى على النبات الواحد، فقد تتواجد إلى جانبها آفات أخرى كالجراد، وحفارات الأبصال، وذبابة الثوم، وحفار أوراق الثوم، والدودة المخططة السلكية، والحالوش Gryllotalpa الذي يلتهم الجذور، وحشرات المن Aphids التي تمص عصارة النبات، وحشرات أخرى خطير وفطور الذبول Fuzarium والبكتريا وفطر البياض الدقيقي وغيرها. انطلاقًا من ذلك، سيضطر المزارع لتطبيق المكافحة المتكاملة للآفات في حقل الثوم لحمايته ووقايته من النيماتودا وغيرها.


أفضل برنامج لعلاج النيماتودا على الثوم

إن أفضل برنامج ممكن للتخلص من النيماتودا على الثوم هو العلاج بالوقاية قبل المكافحة من خلال اتباع تقنية “المكافحة الحيوية” بشكل مسبق قبل زراعة حقول الثوم، وهذا بالاعتماد على المبيدات الحيوية المتخصصة بالنيماتودا وإطلاقها بالرش في الحقل، وكذلك تجب مكافحة الحشرات الأخرى التي تصيب الجذور كالحالوش والدودة السلكية من خلال المبيد مالاثيون malathion، وكذلك مكافحة ذبابة الثوم وغيرها بالمبيد parathion، وتعقيم التربة ببروميد المتيل promide methyl أو ميتام الصوديوم metam- sodium. يعتني المزارع بحقل الثوم انطلاقًا بزراعته على مسافات مناسبة 20 سم بين النباتات و 25 سم بين الخطوط، وتجنب زراعة الثوم على كثافة عالية. كذلك يجب فصل زراعة الثوم كحقل عن باقي الحقول المزروعة بالخضار كالبندورة والخيار والكوسا والقرع، والعناية بالتسميد البوتاسي الذي يمنح المقاومة ضد الأمراض، مع مراعاة:

  • حراثة عميقة تضاف معها الأسمدة العضوية المتخمرة (متخمرة لمدة كافية) لترب زراعة الثوم وجزء من الأسمدة المعدنية، كما يضاف الكربون العضوي للتربة مع مبيدات التعقيم ومنها إندوسلفان endosulfan.
  • العناية بعمليات عزيق نباتات الثوم التي تتم على عمق 10 سم للقضاء على بذور الأعشاب والآفات الساكنة وتنعيم التربة (تتم بمحاريث خاصة أو آلات زراعية حديثة أو أمشاط دوارة).
  • كما ينظم المزارع الري لنبات الثوم بصورة متوازنة، خاصة في مرحلة الإزهار وقبل العقد وبعد العقد.
  • إجراء عمليات تسميد الثوم بإضافة الآزوت والبوتاس، ويفضل أيضًا أن تكون التربة معاملة بالفحم الحيوي (الكربون العضوي) عند زراعة الثوم في البيوت المحمية.

“اقرأ أيضًا: دودة ثمار الخيار


مكافحة النيماتودا على الثوم

النيماتودا على الثوم
كيف تكافح هذه النيماتودا؟

 

تتم مكافحة النيماتودا على الثوم من خلال تعقيم التربة أولا، ويتم التعقيم بخلط التربة وتقليبها بالمبيد إندوسلفان endosulfan، أو المبيد فابام، أو ميتام الصوديوم metam sodium أو المبيد ألديكارب aldicareb أو المبيد سيانيد الهدروجين hydrogiene sianid واختيار المبيد دازوميت dazomet (الأفضل من ألديكارب في هذه الحالة) خاصة أنه يفيد أيضًا في التعامل مع فطور الذبول على الثوم Fuzarium and Verticillium, التي تؤدي لضعف كبير للإنتاج على المدى البعيد.


حلقة العلاج ضد النيماتودا

لتجنب تكوين النيماتودا لسلالات مقاومة ضمن خطوط وأماكن زراعة الثوم المصابة، تتبع حلقة علاج خاصة، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد دازوميت (dazomet) بالرش على فروع وأوراق الثوم المصابة بالنيماتودا وخاصة المتآكلة. أما في الموسم التالي لإصابة الثوم فيستعمل ميتام الصوديوم metam sodium بتعقيم التربة أو المبيد سيانيد الهدروجين. بينما في الموسم الثالث فالمبيد دازوميت من جديد dazomet مصحوبًا بالمبيد مانكوزيب Mancozeb وكذلك المبيد مالاثيون malathion (وهذا للتخلص من الحشرات القارضة والماصة والفطور) بالرش على نبات الثوم على الأغصان الغضة والمعمرة والفروع والأوراق، وتغير الحلقة نفسها بعد 9 أعوام؛ حيث تستعمل مبيدات جديدة شرط أن يكون لها نفس الخواص و(التركيب يختلف من مبيد قديم إلى جديد والعكس) وأن تكون مأمونة منصوح بها لكي لا تضر بنحل التلقيح، ولا بالأعداء الطبيعية، ولا بالمفترسات النافعة.


إجراءات الإدارة المتكاملة للآفة

إن الإدارة المتكاملة للحقل المصاب بالنيماتودا على الثوم تتم كالتالي:

  • حراثة أساسية 40 سم لترب زراعة الثوم تضاف معها الأسمدة العضوية المتخمرة مع تقليب التربة بالمبيد إندوسلفان، يتبعها حراثة تنعيمية مباشرة لعمق 12 سم.
  • فصل زراعة الثوم عن زراعة باقي الخضار وخاصة الملفوف والباذنجان والبندورة والنجيليات.
  • مراقبة المزارع لحقول الثوم بصورة دورية في الصيف والشتاء بمراقبة الأوراق والمجموع الخضري والثمري.
  • كما يسعى المزارع للتخلص من الأعشاب المحيطة بحقل الثوم بالأمشاط القرصية أو المحشات الآلية، لأنها تضمن للنيماتودا التحرك والاختباء بين جذور هذه الحشائش.
  • استعمال تقنية الأسمدة الذوابة بمياه الري مع ري بالتنقيط وتوزع أنابيب الري بالتنقيط على خطوط الثوم ويضاف لها السماد والمبيد في ذات الوقت، وإضافة سماد كافي من البوتاس لمياه الري؛ وهذل كله يقضي على النيماتودا ويمنعها ويقاومها إلى درجة ممتازة.
  • أيضًا يعتمد المزارع على التسميد المتوازن بالآزوت N للثوم وهذا يتم على ثلاث دفعات الأولى عند الزراعة، والثانية عند العزيق، والثالثة عند ظهور الأوراق الحرشفية للثوم.
  • يحرص المزارع قدر الإماكن على العناية العامة بنباتات الثوم من ري وعزيق وغيرها من خدمات زراعية، حيث يتم العزيق لعمق 10 سم ويكرر ثلاث مرات.

بذلك يكون المزارع والمنتج الزراعي قد تعرف على النيماتودا على الثوم وأدرك مدى خطورتها على إنتاج المحصول ومردود المزارع والمنتج من فصوص الثوم الهامة للإنسان طبيًا وغذائيًا، وتعرف على بعض المعلومات عنها، والأهم من ذلك سبل الوقاية والمكافحة والإدارة المتبعة معها في الحقل المصاب، وأهم المبيدات والمعقمات المستعملة لهذه الغاية وطرق الوقاية وحلقة العلاج بالمبيدات وبرنامج الإدارة الأفضل.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد