سوسة سيقان العنب (Grape stem weevil)؛ 4 أسباب لها

Grape stem weevil

تعد سوسة سيقان العنب من أخطر الحشرات الحفارة على زراعة الكرمة فهي تقلل عمر الشجرة بل قد تقضي عليه، فما هي أعراض هذه السوسة وما أبرز سبل مكافحتها وعلاجها وكيفية الوقاية منها؟

 

تعتبر سوسة سيقان العنب (Grape stem weevil) من أخطر الحشرات الحفارة التي تصيب سوق أشجار الكرمة أو العنب، وتهدد حياة وعمر الأشجار الاقتصادي بالكامل، كما أن هذه الآفة تعرض الأشجار لآفات أخرى خطيرة حفارة كحشرات القلف والكابنودس، وينجم عن ذلك ضعف الأشجار وتدني مستوى الإنتاج ومردود مزارعي بساتين العنب، فما هي دلالات ومظاهر الإصابة بسوسة سيقان العنب، وكيف يمكن مكافحة سوسة سيقان العنب عند الإصابة بها؟


ما هي سوسة سيقان العنب؟

إن سوسة سيقان العنب حشرة اقتصادية حفارة بأجزاء فم قارضة وقوية وهي آفة خطيرة جدًا على أشجار العنب بأنواعها.
في حقيقة الأمر، إن الانتشار الأصلي لهذه الآفة هو في مناطق شمالي أفريقيا كتشاد والنيجر، وأواسط آسيا والهند الصينية، كما تتواجد في شرق المتوسط ذو المناخ النموذجي المتوسطي كسورية والأردن وقبرص. كما توجد هذه الحشرة بشكل كبير في بريطانيا و فرنسا و إسبانيا، والبرتغال، وإيطاليا، ويوغوسلافيا، وتركيا، وأفغانستان.


وصف شكل هذه الحفارة

تشبه سوسة سيقان العنب خنفساء قلف اللوزيات Scolytus regulosus، والاختلاف أن هذه الحشرة كبيرة بالعرض وسمينة أكثر من الأولى ولها تسننات وزغب كثير على جسدها، وفي ما يلي وصف الآفة بطوريها الكامل وغير الكامل:

السوسة الكاملة أو العمر الكامل

إن الحشرة الكاملة سوسة صغيرة علبية الشكل ولا يزيد طولها عن 4- 4.2 مم، كما أن الحشرة عريضة وسمينة، وعلى جسمها شعيرات بيضاء مصفرة وزغبية قصيرة وكثيفة وتسننات في بعض الأطراف. أما قرن الاستشعار فصولجاني الشكل وهو يساعدها في التوجه والشم واللمس وإجراء تحركاتها الروتينية.

الدودة الصغيرة من السوسة

أما الدودة الصغيرة أو اليرقة فهي بيضاء اللون باهتة وهي أسطوانية، كما أن اليرقة مخططة بخطين جانبيين ورأسها أسود غامق يكون أصغر من باقي الجسم. بينما صدر اليرقة فهو متضخم عن باقي أجزاء الجسم ويزداد في العرض كلما اقتربنا من رأس الدودة.

“اقرأ أيضًا: حشرة الياسمين القشرية


الإصابة بسوسة سيقان العنب

سوسة سيقان العنب

 

تظهر أعراض الإصابة بسوسة سيقان العنب وتتجلى بأن يلاحظ الفلاح ثقوب مستديرة ونشارة خشب بنية ناتجة عن الأنفاق التي تحدثها السوسة على الأشجار في السيقان الخارجة من الجذع الرئيسي. تهاجم اليرقات والديدان الصغيرة الأشجار الضعيفة من العنب التي لا يعتني بها المزارع والمعرضة لحرارة عالية في أشهر الصيف.

كما تتركز الإصابة على السيقان المتهالكة الجافة والمليئة بالحروق في أشجار العنب مسببة يباسها وضعفها وعدم قدرتها على حمل الأغصان فتنكسر الأغصان وتتداعى. كذلك ينجم عن الإصابة ضعف الأشجار إلى حد كبير وانجذاب آفات أخرى حفارة مثل الكابنودس Capnodis.

“اقرأ أيضًا: بق اللوز الماص


أسباب تشجع الإصابة بالسوسة

إن هناك أسباب تشجع الإصابة بسوسة سيقان العنب، وأهم العوامل:

  1. وجود الكابنودس الحفار، وحشرات قلف أخرى في بساتين العنب مثل النوع Scolytus regulosus.
  2. كما أن وجود الآفات الماصة للعصارة النباتية (كصوفة أوراق العنب والرمان أو البسلا) يضعف الأشجار ويجذب هذه الآفة إليها.
  3. أيضًا فإن وجود الحشرات القشرية الماصة، كالحلزون الشمعي، والحشرة القشرية السوداء والحمراء، التي تفرز طبقة شمعية وندوة عسلية تشجع الإصابة بهذه السوسة.
  4. كذلك فإن عدم عناية الفلاح بطلي أشجار العنب بمادة كلسية في أشهر الصيف الحارة (آب، حزيران) يساعد في الإصابة عند الحرارة العالية، فهي تسبب الجروح على الشجرة.

“اقرأ أيضًا: خنفساء قلف الكاكاو


دورة حياة سوسة سيقان العنب

إن دورة حياة سوسة سيقان العنب تتميز بمرحلة نشاط وتغذية شتوية- صيفية، وفي ما يلي دورة الحياة بالتفصيل:

فصل الشتاء عند السوسة

إن فصل الشتاء تقضيه الآفة كيرقات مكتملة وناضجة في أعمارها المختلفة وهي تتغذى وتصنع الأنفاق ضمن أماكنها في حفر قلف سيقان أشجار العنب. كما تكون اليرقات نشطة للغاية، ثم تحفر أنفاقًا متعامدة خارجة من نفق التربية الأصلي الذي تصنعه الأنثى كبداية بعد التزاوج ووضع البيض.

بعد ذلك، تجهز الديدان نفسها لكي تتحول إلى عذراى مع بداية شهر أيار/ مايو أو قد تتأخر حتى حزيران/ يونيو ويتم التحول لعذراء في نهاية نفق التغذية ضمن مكان مخبوء وأمين.

بداية ظهور الأعمار الكاملة

تظهر الأعمار الكاملة (السوس أو الخنافس) في المناطق ذات الحرارة العالية عادة خارج القلف في حوالي منتصف أيار/ مايو أو بداية حزيران/ يونيو حسب درجة حرارة الطقس وملاءمتها.

أيضًا تترك الحشرات ورائها ثقب خروج مستدير يستدل من خلال المزارع بالفعل على الإصابة، أما في المناطق الباردة قد يتأخر ظهور الحشرات الكاملة عن الموعد المذكور سابقًا بحوالي 5-12 يومًا. كما أن درجات الحرارة ومستويات الرطوبة تلعب دورًا كبيرًا في تغير موعد ظهور الخنافس أو السوس وكذلك أعمار اليرقات وتطور نموها.

التزاوج عند السوسة

يتطلب التزاوج حرارة جيدة ورطوبة منخفضة، وبعد التزواج، تبدأ الأنثى في صنع نفق التغذية ضمن طبقة الكامبيوم تحت قلف سيقان أشجار العنب. بعد ذلك، ومع وصول الحشرة إلى طبقة الخشب الخارجية فإنها تحفر فيها بأجزاء فمها القارضة نفق التربية أو النفق الأولي المخصص للصغار من اليرقات ويكون النفق كبير يتسع لعدد كبير من الديدان.

كما يكون النفق الأولي أفقيًا ويمتد على جانبي نفق التغذية وهذا الأخير مخصص لتغذية الصغار، حيث تضع اﻷنثى حوالي 50- 70 بيضة على محيط نفق التربية فتخرج اليرقات منه متحركة ونشطة بعد عدة أيام من فقس البيض. قد يفقس البيض بنهاية شهر حزيران/ يونيو أو مع بدايات أيلول/ سبتمبر وهذا يختلف حسب الحرارة والظروف، ثم تبدأ اليرقات بحفر أنفاق متعامدة مع نفق التربية في طبقة الكامبيوم وهذا يعطي شكل للأنفاق وهو يشبه جذر النباتات. أيضًا فإن الأنفاق تتقاطع مع بعضها البعض بصورة كبيرة ومتداخلة في ما بينها.

طبيعة أجيال سوسة سيقان العنب

بطبيعة الحال يختلف عدد اﻷجيال حسب مكان وبلد المنطقة المزروعة بالعنب، كما يتأثر عدد الأجيال بظروف الحرارة والمياه بصورة خاصة.

عادة فإن الحشرة يكون لها جيل واحد في السنة في المناطق المعتنى بها بشكل جيد والتي يقل فيها الجفاف ويزداد الري، ومن جهة أخرى، يحتمل وجود جيلين في دول شرق المتوسط حيث يظهر الجيل الأول في أيار/ مايو، والثاني في أيلول/ سبتمبر أو حزيران/ يونيو عندما تكون البساتين غير مروية جيدًا وعندما يحصل الجفاف في شهور الصيف.

“اقرأ أيضًا: دودة ورق الفصة


مكافحة سوسة سيقان العنب

سوسة سيقان العنب

 

تتم مكافحة سوسة سيقان العنب من خلال جملة من الإجراءات الزراعية والوقائية والعلاجية الاستئصالية.

علاج بالعمليات الزراعية ضد السوسة

تجرى المراقبة ويتم العلاج بالعمليات الزراعية من خلال العناية بالحالة العامة لشجرة العنب في البستان، حيث يقطع المزارع الأغصان الصغيرة المصابة بالسوسة وكذلك الفروع الصغيرة والسيقان الجافة ويحرقها بعيدًا عن البستان بصورة دقيقة.

كما يضطر المزارع لقلع الشجرة بالكامل في حال كانت الإصابة شديدة لكي لا تنتقل العدوى لبقية الأشجار فهذه الآفة خطيرة ويجب قتلها بأي طريقة حتى لو خسرنا شجرة أو شجرتين من الكرمة، وينصح بأن يتم القلع قبل ظهور الحشرات الكاملة أو حشرات السوس، كما يسمد المزارع العنب بالآزوت والفسفور والبوتاس لزيادة مناعة النبات وإنتاجه، ويتجنب الحراثة العميقة لأشجار العنب بصورة نهائية ويكتفى بحراثة سطحية 12 سم أو 15 سم.

علاج وقائي من الحشرة

بينما العلاج الوقائي فيتم من خلال طلي المزارع لسيقان أشجار العنب المعرضة للشمس بمادة كلسية في أشهر الصيف الحارة والجافة، لأن الأشعة المباشرة تسبب جروحًا على الفروع وبالتالي تضعف الشجرة وتعرضها للإصابة بهذه السوسة التي تستغل الحروق وضعف السيقان.

كما يهتم المزارع بالتخلص من الآفات اﻷخرى الحفارة في البستان مثل خنافس القلف والكابنودس وغيرها باستعمال مبيدات الحشرات الفوسفورية الجهازية العضوية، ويفضل أن يعمل المبيد بالملامسة وأن يخلط بالزيت القديم وتدهن به أماكن الإصابة خاصة السيقان.

علاج نهائي للحشرة

يتم العلاج النهائي من خلال رش الأغصان، والسوق، والفروع المصابة بالمبيد الكربماتي كارباريل Carbaryl أو المبيد دايكلوروفوس dichlorovos الذي ثبتت فعاليته مع هذه السوسة وخنافس القلف والكابنودس مع الدهن بزيت قديم.

كما يمكن استعمال طريقة مزج المبيد باراثيون ميثيل Parathion methyl مع زيت زيتون قليل الجودة أو زيت ذرة ودهن الأماكن المصابة من الشجرة بالخليط، حيث يشكل المبيد 1/3 من المزيج وأما الزيت فيشكل 2/3 منه ويدهن بعناية على الحروق وأماكن الأصابة في السوق.

“اقرأ أيضًا: كابنودس الكاكاو


برنامج استخدام المبيدات ضد السوسة

ليتجنب الفلاح تكوين الآفة لسلالات مقاومة ضمن بساتين العنب والكرمة، تتبع حلقة وبرنامج مبيدات خاص، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد براثيون ميثيل Parathion methyl بالرش على أغصان وسيقان وفروع أشجار العنب المصابة والمحروقة والجافة بالحشرة الكاملة واليرقات مع دهن بالزيت. أما في الموسم التالي لإصابة أشجار العنب يستعمل المبيد كرباريل Carbaryl من مشتقات الكربمات بالرش على أشجار العنب المصابة بالحشرة الكاملة واليرقات الصغيرة مستهدفًا الفروع والسيقان والأغصان ثم الدهن بالزيت قليل الجودة (زيت لا يحتاجه المزارع).

بينما في الموسم الثالث فالمبيد مالاثيون Malathion بالرش على أشجار العنب مستهدفًا السيقان الجافة والفروع اليابسة والمتهالكة مع شهر أيار/ مايو، ومرة أخرى في حزيران/ يونيو وتغير الحلقة نفسها بحلقة جديدة بعد 8-9 أعوام.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على سوسة سيقان العنب ومدى خطورتها على أشجار العنب والكرمة في البساتين والأراضي المزروعة وغير المعتنى بها والمعرضة لأشعة الشمس الحارقة. كما يكون المزارع قد ألم بدورة الحياة وسبل الوقاية والعلاج والمكافحة وحلقة المبيدات المستخدمة. إن أشجار العنب أشجار مفيدة وثمارها غنية بالفيتامينات والمعادن ولها فوائد لا يمكن عدها، ولا بد للمزارع من العناية بها من الآفات الخطيرة وخاصة الآفات الحفارة ومنها هذه السوسة التي تسحق إنتاجها الثمين.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد