دودة ثمار الخيار (Cucumber fruits worm)؛ أهم 3 عوامل تشجع الإصابة بها

Cucumber fruits worm

تعد دودة ثمار الخيار من الحشرات الخطيرة والضارة بإنتاج ومردود الخيار من الثمار المعدة للبيع في السوق، فكيف يتعامل المزارع مع هذه الآفة وما برنامج المكافحة لها؟

تعتبر دودة ثمار الخيار (Cucumber fruits worm) من الآفات الزراعية الخطيرة على محصول الخيار وإنتاج ومردود المزراع، وتسبب هذه الآفة أضرار كبيرة للنباتات المزروعة والمحاصيل في الحقل، فما هي علامات ودلالات الإصابة بدودة ثمار الخيار، وكيف يمكن للمزارع مكافحة دودة ثمار الخيار في الحقول المصابة والمتضررة؟


آفة دودة ثمار الخيار

إن دودة ثمار الخيار هي واحدة من أهم الحشرات الاقتصادية التي تصيب الخيار، حيث تنتشر الآفة في مناطق زراعة الفصيلة القرعية في آسيا الشرقية والغربية وأفريقيا الشمالية وجنوب أوروبا. تؤدي الإصابة بهذه الدودة إلى التأثير على إنتاجية وزراعة الخيار ومردود المزارع إلى حد كبير ما لم تتم المكافحة والوقاية الزراعية.


الإصابة بدودة ثمار الخيار

دودة ثمار الخيار
مظاهر الإصابة بالآفة

 

تبدأ الإصابة بدودة ثمار الخيار في مراحل النبات المبكرة حصرًا، تحديدًا في عمر البادرات. تقرض اليرقات الصغيرة البادرات وكذلك الأنسجة الميرستيمية القمية لنبات الخيار. قد يكون الضرر بسيطًا في مواسم الخيار القصيرة، ولكن من جهة أخرى، فإنه يكون كبيرًا في المواسم الطويلة، حيث يؤدي إلى تأخير نضج المحصول وضرر كبير للإنتاج وخاصة عند قرض البراعم النامية التي توشك أن تتحول لثمار وكذلك قرض الثمار الصغيرة الفتية. من مظاهر الإصابة تقزم النبات المصاب، ومع تفاقم الإصابة تموت بادرات الخيار وشتوله تمامًا. بالإضافة لذلك، تهاجم اليرقة الأوراق والبراعم الزهرية لنبات الخيار وتحفر فيها أنفاقًا. أما اليرقات الكبيرة فهي تهاجم بقوة وتثقب الأزهار وتتغذى على محتوياتها وتقرض الأوراق والثمار الصغيرة النامية، تؤثر الإصابة على زراعة الخيار إلى حد كبير.

“اقرأ أيضًا: كابنودس المشمش


وصف الآفة

قد تشبه دودة ثمار الخيار دودة ورق القطن إلى حد كبير، مع اختلاف بسيط في الشكل سواء في اليرقة أو الحشرة الكاملة، وفي ما يلي الوصف:

فراشة دودة ثمار الخيار

إن الفراشة أو الحشرة الكاملة، بطول حوالي 13- 16 مم، والجسم العام بلون بني مسود أو فاتح قريب للأخضر. تكون المسافة بين الجناحين الأماميين منبسطين 30- 35 مم، وإن الأنثى بلون بني فاتح يميل للأخضر، وأما الذكر فهو بلون أخضر رمادي مبيض، وهناك بقع موزعة بنظام خاص على الجناحين.

يرقة دودة ثمار الخيار

إن شكل اليرقة ليس شكلاً واحدًا، لكن على الأغلب فإن يرقات هذه الآفة تشبه إلى حد كبير يرقات دودة ورق القطن وديدان الثمار بشكل عام. قد يصل طول اليرقة إلى 38 مم وقد تكون بلون أخضر أو بني أبيض أو رمادي. يختلف اللون والشكل حسب العمر اليرقي، وحسب نوع العائل النباتي وعلى الخيار تكون بحوالي 35- 38 مم. غالبًا تتميز اليرقة بخمسة أعمار، وفي بعض المناطق يكون لها أكثر من ذلك خاصة في حقول الخيار غير المعتنى بها.


خطورة دودة ثمار الخيار

تنبع خطورة دودة ثمار الخيار، من أنها تؤدي إلى إضعاف إنتاجية المحصول. قد يصل الضرر في بعض الاراضي ومع عدم اتباع المكافحة إلى 70% من المحصول، أيضًا، وبالإضافة لما تقدم، فإن الآفة تضعف النبات ثم تشجع ظهور آفات جديدة مثل دودة ورق القطن، وحفار أوراق البندورة، وحفار ساق القرعيات. مع تداخل الآفات في ما بينها، قد يضطر المزارع لتطبيق المكافحة المتكاملة ضمن حقول الخيار لوقايتها وحمايتها من دودة الثمار هذه وبقية الآفات على السواء.


العتبة الاقتصادية للحشرة

إن المقصود بالعتبة الاقتصادية لدودة ثمار الخيار مدى وجود داع لاستعمال المبيد في حقول الخيار المصابة، بمعنى آخر الحد الحرج لتعداد المجتمع الحشري، فهل هو يضطر المزارع لاستعمال المبيدات أم أن المكافحة ستكون مكلفة دون وجود فوائد أو منافع من تطبيقها في حقل الخيار الواحد، ونميز ثلاث حالات عند الإصابة بهذه الحشرة:

  1. الحالة الأولى حين تكون أعداد المجتمع الحشري من يرقات وفراشات ضمن حقول الخيار قليلة ولا تستدعي استعمال المبيدات وتكون الأضرار بحوالي 8% والأعراض لا تذكر.
  2. أما الحالة الثانية فهي عندما تصل أعداد المجتمع الحشري إلى مرحلة مهددة لإنتاجية حقول الخيار وصحتها، وتتكاثر أعداد المجتمع الحشري بصورة تستدعي تدخل المبيد، وتكون الأضرار فوق 8% وتصل إلى 30% وتظهر الأعراض بوضوح على أماكن الإصابة وهي الأوراق وثمار الخيار الفتية.
  3. بينما الحالة الثالثة فتعني أن الحشرة وصلت بالفعل للحد الحرج وتتطلب تطبيق المكافحة، ولكن رغم ذلك لا ينصح باستعمال المبيدات ضمن حقول الخيار المصابة فهي ضارة؛ وتوجيهات المختصين والفنيين اتجهت نحو ميول أخرى أفضل كالمكافحة الحيوية، والمكافحة الوقائية من دون مبيدات، أو توجيهات لعناية المزارع بحقول الخيار وخاصة بالري والتسميد والتعشيب والعزيق.

“اقرأ أيضًا: اكاروس الزعرور


متى نلجأ للمكافحة المتكاملة للآفة؟

دودة ثمار الخيار
متى تصبح مكافحة الآفة بشكل متكامل هامة؟

 

في واقع الأمر، لا يتم اللجوء للمكافحة المتكاملة مع دودة ثمار الخيار إلا عند الوصول للحد الحرج، حيث يعود ذلك للأسباب التالية:

  • تكرار استعمال المبيدات ضمن مناطق زراعة الخيار يزيد مقاومة الآفة للمبيد، وظهور سلالات مقاومة حتى للمبيدات الفسفورية القوية الجهازية خاصة مع اختلاط الزراعة مع زراعة الفصيلة الباذنجانية والملفوفية.
  • لا يجب اللجوء لاستعال المبيدات المتكرر لهذه الآفة عند زراعة الخيار لأنه سيعطي تأثير عكسي ويضر بالبيئة والنبات ويقتل الكائنات النافعة مثل حشرات أبو العيد وأسد المن والأعداء الحيوية.
  • كما لا يجب اللجوء للمبيدات إلا في حال التداخل مع الآفات الأخرى ضمن مناطق الزراعة، كالأكاروسات والحفارات وديدان الأوراق وصانعات الأنفاق.
  • أيضًا فإن استعمال المزارع للمبيدات بصورة عشوائية (استعمال مبيدات غير جهازية، غير متخصصة) يعد خطيرًا على زراعة الخيار وبقية القرعيات والباذنجانيات أكثر من وجود الآفات نفسها، خاصة عند عدم مراعاة استعمال حلقة المبيدات المستعملة.

عوامل تشجع الإصابة بالدودة

بطبيعة الحال، فإن هناك عوامل تشجع دودة ثمار الخيار على إصابة النباتات في خطوط الزراعة، ومن أهم العوامل:

  1. زراعة الخيار بين الخضار الأخرى القرعية والباذنجانية والبقولية الأكثر عرضة للإصابة، وهذا لا يجوز، أو عدم فصل زراعة الخيار عن غيره من الزراعات.
  2. استعمال المبيدات الحشرية الباراثينوئيدية التي لا ينصح بها على نباتات الخيار، بدلاً من استعمال المبيدات القائمة على مركبات الفوسفور المأمونة التي ينصح بها.
  3. أيضًا عدم العناية بالحالة العامة لحقول الخيار من تقليم وري وتسميد بتوازن وعمليات العزيق الضرورية لتنعيم التربة والقضاء على الآفات، خاصة إهمال التسميد بالآزوت الذي تفضله نباتات الخيار.

“اقرأ أيضًا: حفار ساق الكرز


دورة حياة الحشرة

تتميز دودة ثمار الخيار بعدد متداخل من الأجيال في العام الواحد، كما أنها تتميز بطور سكون شتوي، وطور نشاط ربيعي صيفي.

طور سكون الآفة

تقضي الحشرة فصل الشتاء بطور العذراء، وتكون العذراء مختبئة في التربة ضمن شرانق طينية أو شرانق حريرية من مفرزات خاصة أو ضمن أجزاء نبات الخيار بين البراعم النامية. تكون الحشرة في طور السكون تقريبًا ميتة سريريًا، ولا تتطلب الغذاء، بل إنها تجهز نفسها لطور النشاط لتهاجم نبات الخيار.

طور نشاط الحشرة

مع ارتفاع درجات الحرارة، وبلوغها حد مناسب، تتطور العذارى إلى فراشات كاملة في حقول الخيار والقرعيات حيث يتم ذلك في أيار/ مايو، أو في نيسان/ أبريل في بعض المناطق. بعد ذلك، يتم التزاوج، ثم تضع الحشرة الأنثى حوالي 1000 بيضة. يفقس البيض بعد أسبوعين أو عدة أيام، ثم تخرج اليرقات التي تتابع تطورها على الخيار حسب درجة الحرارة والرطوبة. بعد ذلك، وعند اكتمال النمو، تسقط اليرقات إلى التربة وتتحول لعذارى، ثم تعيد بذلك دورة الحياة من جديد فتهاجم الخيار ثانية أو غيره من محاصيل قرعية وباذنجانية مزروعة إلى جواره.

أجيال دودة ثمار الخيار

في الحقيقة، إن عدد الأجيال غير معروف تمامًا، لكن في الأغلب يكون للحشرة 3-4 أجيال متداخلة في العام الواحد ضمن حقول الخيار غير المخدومة بصورة جيدة.


مراقبة المزارع للحقل المصاب بالآفة

دودة ثمار الخيار
مراقبة الحقل المصاب بالآفة

 

يجب أن يراقب المزارع الحقل المصاب بدودة ثمار الخيار بصورة دورية، وهذا يتم من خلال مجموعة من النقاط الهامة التي يجب أن يراعيها كل فلاح ومزارع خيار:

  • مراقبة حقول وأماكن زراعة الخيار بصورة دورية على دفعتين، بداية المراقبة في نيسان/أبريل أو آذار/ مارس، ثم مراقبة ثانية في حزيران/ يونيو وتكرر المراقبة كل ثلاث أشهر.
  • مراقبة براعم وأزهار وأوراق محصول الخيار بصورة ممنهجة ومواظبة يومية، وتسجيل أي إصابات محتملة من براعم مقروضة تالفة وأزهار وثمار مقروضة.
  • أخذ المزارع لاستشارة من فني زراعي مختص أو مهندس زراعي أخصائي بوقاية النبات، وإطلاعه على حقل زراعة الخيار المشكوك في إصابته بدودة الثمار.
  • تجنب اتخاذ أي إجراءات غير مدروسة في حقول الخيار كاستعمال مبيدات دون استشارة، أو مبيدات ضارة كالمبيد DDT، أو تطبيق مكافحة كيميائية جائرة، وغيرها، فهذا ضار جدًا بالمفترسات كأبو العيد وأسد المن اللذان يتكاثران طبيعيًا في حقول الخيار والقرعيات.

“اقرأ أيضًا: دودة براعم الليمون


مكافحة دودة ثمار الخيار

تتبع من أجل مكافحة دودة ثمار الخيار بصورة سليمة جملة من الإجراءات، بعضها زراعي، وبعضها استئصالي علاجي.

مكافحة وقائية من الآفة

تتم المكافحة الوقائية بطبيعة الحال، من خلال إجراء الحراثة في الخريف حيث تفيد في القضاء على نسبة كبيرة من العذارى الساكنة في ترب زراعة الخيار، مرة بحراثة عميقة 35 سم ومرة أخرى بحراثة سطحية 15 سم. كما يتم القضاء على الأعشاب في الحقل، حيث تشجع الأعشاب نمو الدودة وإصابة الخيار بها، كما تراعى الزراعة المبكرة للخيار ثم جني المحصول مبكرًا أيضًا. بالإضافة لذلك، يعتني المزارع بالري والتسميد المتوازن بالبوتاس والآزوت والفوسفور لنباتات الخيار، كما يمكن استعمال مصائد جاذبة للفراشات توضع بين خطوط النباتات لصيد الحشرة.

مكافحة كيميائية للدودة

تعتبر المكافحة الكيميائية من أهم سبل مكافحة هذه الدودة، حيث يمكن استعمال مبيدات فوسفوية عضوية، من أمثال المبيد أزينفوس ميثيل azinphos- methyl برش ثمار الخيار النامية والأوراق. كما يمكن استعمال المبيد كارباريل (Carbaryl)، أيضًا فإن المبيد فينيتروثيون Fenitrothion يعطي نتائج جيدة برش الأوراق والحوامل الزهرية والثمار الغضة على الخيار. ولكن من جهة أخرى، لا ينصح باستعمال مبيدات تسيء للتوازن الطبيعي وتزيد مقاومة الآفات من أمثال المبيد دي دي تي DDT، أو المبيد كلوردان chlordane فهذا ضار جدًا لحقول الخيار وغيرها من قرعيات.

حلقة استعمال المبيدات ضد الدودة

لتجنب تكوين الآفة لسلالات مقاومة ضمن حقول الخيار، تتبع حلقة مبيدات خاصة، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد كرباريل Carbaryl بالرش على الأوراق الغضة والمعمرة والثمار في آذار/ مارس ونيسان/ أبريل. أما في الموسم التالي لإصابة الخيار فيستعمل المبيد سايبرمثرين Cypermethrin بالرش على نباتات الخيار مستهدفًا الفروع الغضة وحوامل الأزهار والبراعم خاصة. بينما في الموسم الثالث فالمبيد تركلورفون trichlorfon بالرش على محصول الخيار من أوراق غضة ونموات فتية وأزهار مع شهر أيار/ مايو ومرة في شهر نيسان/ أبريل، وتغير الحلقة نفسها بعد 9 أعوام وتستعمل مبيدات جديدة شرط أن يكون لها نفس الخواص و(التركيب يختلف بعض الشيء) وأن تكون فسفو- جهازية التخصص.

مكافحة حيوية للآفة

كذلك، يمكن الاعتماد على المكافحة الحيوية في القضاء على الحشرة في حقول الخيار المتضررة والمصابة. من الممكن أن يتم استعمال المستحضرات التجارية للبكتريا الممرضة للحشرات Bacillus thurenginses، والفطر الممرض للحشرات Beuveria bassiana والمعاملة في حقول الخيار المصابة وهي سبل قليلة التكاليف ولكن تحتاج خبرة فنية.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على دودة ثمار الخيار ومدى خطورتها على المحاصيل الزراعية كالخيار، كما نكون قد أحطنا العلم بآلية تحديد الإصابة، وسبل المكافحة الممكنة. يجب على المزارع الحريص على أرضه وما يزرع أن يعتني بحقله من الآفات الضارة التي تسبب له الضرر الاقتصادي الذي لا تحمد عقباه، لذلك وجبت العناية قبل المكافحة من أجل وقاية محصول الخيار من الخسارة الاقتصادية.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد