دودة قرون السنط (Acacia fruits worm)؛ أهم 4 عوامل تشجع الإصابة بها

Acacia fruits worm

تعد دودة قرون السنط من الحشرات الخطيرة على تشجير السنط وأماكن زراعتها كأشجار حراجية وأشجار غابات، فكيف يتعامل المنتج الزراعي معها وما برنامج المكافحة؟

تعتبر دودة قرون السنط ( Acacia fruits worm) من أهم الآفات الزراعية التي تصيب أشجار السنط عند زراعتها مع الرمان، وقد تسبب هذه الآفة ضررًا على الإنتاج وخسارة في القرون وتضرر للشجرة، وقد تكون آفة قاتلة في بعض البساتين مع توافر الظروف المناسبة لها، فما هي علامات الإصابة بدودة قرون السنط، وكيف يمكن مكافحة دودة قرون السنط؟


آفة دودة قرون السنط

إن آفة دودة قرون السنط هي واحدة من الحشرات الاقتصادية التي تضر بالإنتاج الاقتصادي لأشجار السنط التي يراد منها التشجير والغطاء النباتي للأراضي، وتسبب خسائر للمزارعين. تصيب الآفة السنط وكذلك الرمان، وبعض النباتات الأخرى التي تزرع إلى جوارهما من أشجار مثمرة. كما أن الآفة تؤثر في زراعة الرمان نفسه في حال تكاثرها وزيادة تعدادها، وقد تصل نسبة الإصابة إلى 60- 70% من الإنتاج الكلي لأشجار السنط والأكاسيا.


الإصابة بدودة قرون السنط

تتجلى أعراض الإصابة بدودة قرون السنط، بثقوب سوادء واضحة على منطقة الكأس في القرون. إن الطور الضار هو اليرقات، حيث تهاجم اليرقات ثمار السنط أو القرون دون تمييز وتتلف محتوياتها من بذور وأنسجة وتمتص ما بداخلها من محتوى غذائي، وتتجلى الأعراض بصورة واضحة كاسوداد حول مكان الثقب المصاب ويباس وجفاف. كذلك فتؤدي الآفة لتعفن الثمار لأنها تتغذى على محتوياتها وتجذب لها فطر البنسيليوم Pencillium، بالإضافة لما سبق، تنجذب آفات أخرى جديدة لأشجار السنط المزرق والمتساقط الأوراق وغيرهما، مما يفاقم الضرر، وقد تصل أحيانًا نسبة الأضرار إلى 75% ما لم تتم المكافحة والوقاية.

“اقرأ أيضًا: ذبابة الرمان البيضاء


وصف دودة قرون السنط

فراشة دودة قرون السنط

دودة قرون السنط
وصف شكل الآفة

 

إن جسم الذكر من دودة قرون السنط بلون بني رمادي، أما جسم الأنثى فهو أسود اللون حاد وأكثر غمقًا. كما يتلون السطح العلوي للأجنحة الأمامية في الأنثى باللون البنفسجي المحمر والقرنفلي معطيًا إياها شكل مميز، أما في الذكر فيتلون بالبرتقالي الزاهي مع وجود بقع بنية سوداء كبيرة. أما الجناح الخلفي فهو ينتهي بذنب، ويبلغ طول جسم الحشرة الأنثى 3.5 سم، أما الذكر فيبلغ طوله 4 سم عند النضج.

يرقات دودة قرون السنط

أما اليرقات فهي خضراء فاتحة عند خروجها من البيض، ورأسها أسود، وعلى جسمها شعيرات سوداء، ثم يتحول لونها إلى الأحمر المخضر الغامق عند النضج والتقدم في العمر.


خطورة دودة قرون السنط

إن دودة قرون السنط غير خطيرة حين تكون بأعداد قليلة، من جهة أخرى، فإن الآفة تصبح خطيرة مع تفاقم الإصابة ضمن بساتين الرمان وأشجار السنط والأكاسيا، لذلك تتوجب المكافحة. كما قد تتداخل الآفات في ما بينها، وتنجذب آفات جديدة، حيث من أهم الآفات التي قد تتواجد حفار ساق السنط، والحشرات القشرية، وحلم السنط، والأكاروسات، والكابنودس. عند تفاقم الخطورة، سيضطر المزارع لتطبيق المكافحة المتكاملة للآفات الزراعية ضمن أماكن تشجير السنط لوقايتها من أي أخطار وتكاليف يمكن أن تأتي لاحقًا.

“اقرأ أيضًا: عنكبوت اللوز


العتبة الاقتصادية للحشرة

إن المقصود بالعتبة الاقتصادية لدودة قرون السنط مدى وجود داع لاستعمال المبيد في مناطق تشجير السنط المصابة، بمعنى آخر الحد الحرج لتعداد المجتمع الحشري، فهل هو يضطر المزارع لاستعمال المبيدات أم أن المكافحة ستكون مكلفة دون وجود فوائد أو منافع من تطبيقها في مناطق التشجير، ونميز ثلاث حالات عند الإصابة بهذه الحشرة:

  1. الحالة الأولى حين تكون أعداد المجتمع الحشري من يرقات وفراشات ضمن مناطق التشجير قليلة ولا تستدعي استعمال المبيدات وتكون الأضرار بحوالي 10- 15%.
  2. أما الحالة الثانية فهي عندما تصل أعداد المجتمع الحشري إلى مرحلة مهددة للتشجير أو غاية المنتج الزراعي من السنط، وتتكاثر أعداد المجتمع الحشري بصورة تستدعي تدخل المبيد، وتكون الأضرار فوق 15% وتصل إلى 60% وتظهر الأعراض بوضوح على أماكن الإصابة وهي ثقوب سوداء كثيرة على القرون.
  3. بينما الحالة الثالثة فتعني أن الحشرة وصلت بالفعل للحد الحرج بإصابة فوق 60% وتتطلب تطبيق المكافحة، فينصح باستعمال المبيدات ضمن مناطق تشجير السنط المصابة.

كما يجب مراعاة:

  • يجب استعمال حلقة مبيدات خاصة بشكل حازم ضد الدودة تجنبًا لتكوين سلالات مقاومة في منطقة التشجير.
  • كما أن توجيهات المختصين انحازت نحو ميول أخرى أفضل كالمكافحة الحيوية، والمكافحة الوقائية من دون مبيدات، أو توجيهات لعناية المزارع بأشجار السنط وخاصة بالري والتعشيب.

متى نلجأ للمكافحة المتكاملة للآفة؟

دودة قرون السنط
متى نلجأ لمكافحة الآفة على أشجار الأكاسيا أو السنط؟

 

في واقع الأمر، لا يتم اللجوء للمكافحة المتكاملة مع دودة قرون السنط إلا عند الوصول للحد الحرج، حيث يعود ذلك للأسباب التالية:

  • تكرار استعمال المبيدات ضمن مناطق تشجير السنط يزيد مقاومة الآفة للمبيد، وظهور سلالات مقاومة حتى للمبيدات الفسفورية خاصة مع اختلاط الزراعة مع زراعة الرمان.
  • لا يجب اللجوء لاستعال المبيدات المتكرر لهذه الآفة عند تشجير السنط لأنه سيعطي تأثير عكسي ويضر بالبيئة والنبات ويقتل الكائنات النافعة مثل حشرات أبو العيد وأسد المن.
  • كما لا يجب اللجوء للمبيدات إلا في حال التداخل مع الآفات الأخرى ضمن مناطق التشجير، كالأكاروسات والحفارات والكابنودس.
  • أيضًا فإن استعمال المزارع للمبيدات بصورة عشوائية (استعمال مبيدات غير جهازية، غير متخصصة) يعد خطيرًا على تشجير السنط وبقية الأشجار الحراجية أكثر من وجود الآفات نفسها، خاصة عند عدم مراعاة استعمال حلقة المبيدات المخصصة.

“اقرأ أيضًا: دودة التبغ


عوامل تشجع الإصابة بالدودة

هناك جملة من العوامل التي تشجع الإصابة بدودة قرون السنط، ومن أهم العوامل أربعة:

  1. زراعة السنط سوية مع أشجار مثمرة أخرى في نفس البستان وأهمها الرمان، وهذا لا يجوز.
  2. كما أن وجود الأعشاب بصورة موبوءة ضمن مناطق تشجير السنط يساعد في الإصابة، فالأطوار الساكنة تختبئ ضمنها.
  3. الاستعمال الجائر للمبيدات عند تشجير السنط، وبشكل غير مدروس، ومن دون أخذ أي إرشاد أو معلومات من خبير زراعي أو حتى استشارة بسيطة.
  4. أيضًا عدم العناية بالحالة العامة لشجرة السنط وخاصة التقليم تضعف الشجرة وتجذب الآفة.

دورة حياة الدودة

وضع البيض عند الحشرة

يتم وضع البيض من قبل أنثى دودة قرون السنط على القرون عند منطقة الكأس، وبعد ذلك، يفقس البيض بعد 5-19 يومًا. تتفاوت المدة حسب الظروف البيئية من رطوبة وحرارة وظروف بيئية ضمن مناطق تشجير السنط وخاصة عند زراعته مع الرمان، ويختلف تعداد اليرقات حسب ذلك، كما يختلف عدد البيض الذي يمكن أن يفقس.

سلوك يرقات الآفة

إن اليرقات تعتبر الطور الضار الرئيسي للآفة، وبمجرد خروج اليرقات بعد فقس البيض فهي تبدأ سلوك التغذية، فتحفر في قرون السنط ثم تتغذى على محتويات الثمرة من البذور والمحتوى الغذائي. بعد ذلك، تخرج من ثقب الدخول عند الثمار الناضجة أو الكبيرة عصارة حامضة لزجة، فتجف اليرقة وقد تموت في بعض الحالات بسبب فشل الدفاعات لديها أو بسبب عوامل فزيولوجية دفاعية ومناعية في جسم ثمرة السنط نفسها.

متابعة تطور الدودة

تتحول اليرقات إلى عذراى داخل الثمار وقرب فتحة الخروج، وأحيانًا على أشجار السنط نفسها بين الأوراق والأغصان الفتية وهذه اليرقات تتطور على السنط إلى حد كبير يسمح لها بمهاجمة الرمان في ما بعد. قد تحتاج الحشرة إلى عدة أسابيع ليكتمل نموها، وتتطور هذه الآفة بصورة أساسية على الأشجار ثم تهاجم الرمان وتضره أيضًا فقرون السنط تساعد في تكاثرها وتنقلها.

أجيال دودة قرون السنط

قد يكون للدودة 4- 8 أجيال سنويًا مع توافر الظروف المناسبة ضمن مناطق تشجير السنط المصابة وخاصة عند زراعة أشجار أخرى كالرمان معه وعدم فصل بساتين الرمان عن مناطق تشجير السنط.


مراقبة المزارع للبستان المصاب بالآفة

يجب أن يراقب المزارع البستان المصاب بدودة قرون السنط بصورة دورية، وهذا يتم من خلال مجموعة من النقاط الهامة التي يجب أن يراعيها كل منتج ومشجر سنط:

  • مراقبة أماكن التشجير وزراعة السنط بصورة دورية على دفعات، الأولى في نيسان/أبريل، وتكرر المراقبة كل شهر ونصف على مدار العام.
  • مراقبة الثمار والقرون في أشجار السنط بصورة ممنهجة ومواظبة يومية، وتسجيل أي إصابات محتملة من ثقوب سوداء في القرون.
  • مراقبة أشجار الرمان أيضًا لأن الآفة تنتقل إليها من أشجار السنط.
  • تسجيل عدد اليرقات التي يرصدها المزارع بالعين على النبات الواحد، أو تقدير وقياس ذلك فهذا مهم لتحديد مدى استفحال الآفة.
  • أخذ المزارع لاستشارة من فني زراعي مختص أو مهندس زراعي أخصائي بوقاية النبات، وإطلاعه على مناطق التشجير المشكوك في أنها مصابة بالدودة.
  • تجنب اتخاذ أي إجراءات غير مدروسة في أماكن تشجير السنط كاستعمال مبيدات دون استشارة، أو مبيدات ضارة كالمبيد DDT أو المبيد لامبدا سايهالوثرين، أو تطبيق مكافحة كيميائية جائرة، فهذا يقضي على الكائنات النافعة ويضر بمناعة الأشجار.

“اقرأ أيضًا: حفار ساق البلوط


مكافحة دودة قرون السنط

تتبع من أجل مكافحة دودة قرون السنط جملة من الإجراءات الوقائية والعلاجية.

مكافحة وقائية من الدودة

تتم المكافحة الوقائية من خلال العناية بشجرة السنط وخاصة الري الذي يكرر ثلاث مرات، مع فصل تشجير السنط عن غيرها من الزراعات كزراعة الرمان وزراعة الأشجار المثمرة. بالإضافة لذلك، يجب التخلص من الأعشاب التي تعتبر عوامل مساعدة على تكاثر الديدان واليرقات والأطوار الساكنة، كما يجب أن يتم الري بصورة جيدة لأشجار البستان، وكذلك التقليم الجيد بإزالة الفروع المتشابكة والمتزاحمة بالاستعانة بخبير تقليم أشجار حراجية بما يلائم الغرض المراد من الشجرة.

مكافحة استئصالية للآفة

تكافح الآفة عند حدوث الإصابة وبلوغ المستوى الحرج للضرر، بأحد مبيدات حشرات الفعالة بالملامسة مع الفراشات واليرقات مثل تريكلورفون trichlorfon، أو سايبرمثرين (cypermethrin) بالرش على قرون السنط الغضة والثمار. يراعي المزارع أن يرش بعد عقد الثمار وعند بدء ظهور الفراشات في الحقل مع الربيع في نيسان/ أبريل وكذلك رش الرمان أيضًا. كما يتم تكرار الرش مرة كل 2-3 أسبوع حتى تتصلب قشرة قرون السنط تمامًا. بالإضافة لذلك، يمكن استعمال أحد مبيدات الحشرات الفوسفورية، لكن يراعى عدم استعمال المبيد نفسه في كل موسم، وعدم الاستعمال الجائر للمبيد ضمن مناطق تشجير السنط، فهذا يضعف الأشجار ومناعتها ويقوي بالمقابل مناعة الآفات.

حلقة استعمال المبيدات ضد الدودة

لتجنب تكوين الآفة لسلالات مقاومة ضمن مناطق تشجير السنط، تتبع حلقة مبيدات خاصة، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد سايبرمثرين Cypermethrin بالرش على ثمار وأغصان السنط. أما في الموسم التالي لإصابة السنط فيستعمل المبيد تريكلورفون Trichlorfon بالرش على الأشجار مستهدفًا الفروع الغضة والثمار أو القرون خاصة. بينما في الموسم الثالث فالمبيد كرباريل Carbaryl بالرش على أشجار السنط من فروع وأغصان غضة ونموات فتية وثمار مع شهر نيسان/ أبريل، وتغير الحلقة نفسها بعد 9 أعوام وتستعمل مبيدات جديدة شرط أن يكون لها نفس الخواص و(التركيب يختلف بعض الشيء) وأن تكون فسفو- جهازية التخصص وعضوية.


برنامج الإدارة المتكاملة للآفة

دودة قرون السنط
إدارة هذه الآفة على أشجار الأكاسيا المصابة

 

تتم الإدارة المتكاملة للبستان المصاب بدودة قرون السنط من خلال:

  • فصل تشجير السنط عن زراعة الرمان بصفة نهائية.
  • إجراء تنقيب لترب أشجار السنط وحراثة على عمق 10- 15 سم قبل الزراعة، وهذا كفيل بالقضاء على عذارى الدودة الساكنة المختبئة في التربة.
  • ثم يحدد الفلاح مسافات الغراس بصورة متباعدة، ويتجنب الكثافة الزائدة لأشجار السنط لأنها تزيد قدرة الدودة على التكاثر والتنقل.
  • بعد ذلك يتم إضافة كمية مناسبة من مياه الري ومحسوبة لأشجار السنط؛ ويكرر الري بعد الزراعة 3 مرات على الأقل.
  • يراقب الفلاح أشجار السنط بصورة منتظمة مع بدايات الربيع في نيسان/ أبريل ويعلق المصائد الخاصة (طعم سام/ مادة سكرية+ مبيد كارباريل Carbaryl) وهذا لصيد فراشات الدودة.

بذلك؛ نكون قد تعرفنا على دودة قرون السنط ومدى خطورتها في حال تفشي الإصابة ضمن مناطق تشجير السنط. أيضًا نكون تعرفنا على الإصابة ودورة الحياة وسبل المكافحة التي يجب على المزارع أن يتبعها عند الضرر بهذه الدودة الشرهة للقرون والتي تضر بالتشجير والزراعة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد